التخطي إلى المحتوى
الجنوب الصامد فرحة العيد تضيع بين الحصار والقصف العنيف ورحلة البحث المريرة عن الماء والرغيف

تقرير / وجدي صبيح / حضرموت

 يستقبل ما يفوق الستة ملايين انسان بجنوب اليمن عيد الفطر المبارك هذا العام وقد عاشوا ما يقارب الاربعة اشهر في مواجة مباشرة مع المجازر والانتهاكات المتكررة والدمار الهائل بالقرى والمدن الذي تسببه الضربات الصاروخية والقذائف المدفعة العشوائية التي تشنها مليشيات الحوثي والمخلوع والحصار المطبق الذي تفرضه على محافظاتهم .

 

حيث تفيد الاحصائيات الطبية ان ما يفوق 1600 شهيد واكثر من 3600 جريح ومصاب من المدنيين العزل بينهم العشرات من النساء والأطفال سقطوا منذ بداية العدوان الحوثي كاسواء حصيلة يدفعها الجنوب من دماء ابناه منذ عقود ويدفعها من حياة مواطنيه العزل التي تمر باوضاع انسانية صعبة و ظروف معيشة في غاية السوء والسخط.

 

لتاتي على ما تبقى من معالم الحياه ولتضع الجميع دون وجل في مواجهة واقع انساني كارثي على اقل تقدير لم يشهد له الجنوب مثيل حتى ابان الحرب الاهلية 1994 م.

 

 

وفي خضم هذه الظروف الصعبة تاتي ايام العيد لتلاقي اكثر من مليون نازح ومشرد في هذه المحافظات وقد ضاعت فرحتهم وسعادتهم بالعيد في رحلة البحث المريرة عن النجاة والبقاء .

 

 

كيف لا ؟ وهم يعيش عرضة للقتل والهلاك في اي لحظة وحين هذا من جانب ، ومن جانب اخر تعيش الاغلبية الساحقة من المواطنين في صارع مميت مع الظروف المعيشية القاسية حيث هناك ما قدره ثمانين بالمئة من السكان يحتاجون الى مساعدات عاجلة في ظل اوضاع معيشية مزرية لا وجود مستقر للكهرباء والماء وانتشار كثيف للامراض والاوبة في ظل شلل شبه تام للمراكز الصحية .

 

 

وتقوف تام لمراكز الخدمات والتعليم وطوابير طويله مهلكة مكدسة لدى محطات توزيع المشتقات النفطية والتي تباع بكميات كبيرة في الاسواق السوداء حيث يصل سعر اللتر الى ما يقارب الثلاثة دولارات .

 

 

لتاتي كل هذه المآسي جملة واحدة لتقضي على ما تبقى من مظاهر العيش و الحياه ، ولتقضي ايضا علي ما تبقى من بريق الامل في عودة الحياة لطبيعتها في الايام القليلة القادمة او على الاقل التخفيف من وطئت هذه الازمة وتاثيرها السلبي المباشر على حياة الناس في ظل الحديث عن الهدنه والتسوية الاممية الموقته .

 

 

ان مايزيد من وتيرة هذا الكارثة و يبعث القلق والخشية لدى غالبية السكان هو ان تستمر الاوضاع في الانحطاط والانحدار خاصة وان الجهود الاممية المعول عليها لم تفلح في رسم ملامح الهدنة التي كثر عليها الكلام اخيراً في اروقة السياسة والدبلوماسية الدولية ولم يلتزم الحوثيين بها ولم تنجح ايضا تلك المؤسسات الدولية في تحقيق اي تقدم لصالح المواطن المتضرر الاول بهذه الازمة بل هي مستمرة بتقديم التنازل تلو الاخر لصالح المتمردين الحوثيين وعصابات المخلوع .

 

 

والتي هي في المقابل لم تزال تحاول احكام الحصار على المدن وتحقيق المزيد من المكاسب على الارض وفرض الكثير من القيود على دخول الاعانات والمساعدات التي من شانها ان تخفف الكثير من المعاناة والصعوبة التي تكتنف حياة المواطن ، رامية عرض الحائط اي حديث عن هدنة وتسوية وبكل التقارير والنتائج المخيفه عن المآسي والكوارث التي اسفرت عن عدوانها الغاشم الذي طال كل نواحي الحياة ولم يراعي اي حقوق للانسان او التزامات تجاه المواطن الاعزل ولو كانت ايام عيد لها شانها لدينا كمسلمين .

التعليقات

  1. علقت على هذاالموضوع ولكن كعادة اعلامنا العايش في اوهام الفترات المتخلفه للعقود السابقه على كلاسوف اختصرلكي لاازعل
    الصماصيم الدحاميل اذاكانوصحيح اصحاب هذاالموقع هم من ابناءحضرموت اوقديجوزولكنهم منتميين الى حزب من احزاب الاحتلال
    اليمني التي غرسهافي الجنوب للتجسس ولتكون رديفا عسكريا بلباس مدني اويجوزان صاحب هذاالموقع يمني دحباشي احد افراد
    الاستخبارات اليمنيه على كلا في هذاالزمن معادشي يخفى بفضل التطور الكبيرفي وسايل الاتصالات واما مانعانيه في وطننا الجنوب
    العربي فحدث ولاحرج ولن اذكرحقايق من تخيلات وبنات افكاري وانما واقع نشرفي كثير من وسايل الاعلام المهم والله لوكانت المساعدات
    المخصصه للجنوب العربي وخاصتالعاصمته عدن تصل الى عدن وبقية المواني الجنوبيه لخففت المعاناه ولكن الفضل في هذايعودالى
    اليمنيين في ادارة الشرعيه ياشرعيه وانظروالى نشاطهاوماحققته تلاقوه يشع من وجه رئسها المركوزابورغال ولااطيل لينشرتعليقي الم
    هم غالبيتها اذالم يكون كلها توجه الى ميناءالحديده اليمني ويستلمهاحلف عفشعوثي وباوامرمن اليمنيين في هذالشرعيه واخرعنصرية
    اليمنيين نشرفي الموقع الجنوبي شبوه برس هذاالمتحدث الرسمي اليمني لحكومة الشرعيه العتيده راجح بادي يخاطب الامم المتحده ومنظماتها الاغاثيه
    الاهتمام باسرى وجرحى حلف حوثعفاش ولااي مبادره ولومن باب رفع العتب عن الاسرى والجرحى والمفقودين من المقاومه الوطنيه
    التحرريه الجنوبيه العربيه تجاهل واضح وعنصريه مقيته وايضا ضربات طيران التحالف الخاطئه على مواقع تتبع المقاومه الوطنيه الجنوبيه
    وابحثو عن من يعطي ويوجه هذاالطيران للضرب على مواقع المقاومه الجنوبيه ابحثوعن اليمنيين الموجودوين وباسم المؤيدين للشرعيه
    واخص بالذكرجنرال الحرب المجرم علي محسن كاتيوشا وحزب الااصلاح والمؤتمروبقية اطياف ابويمن ولم اقوله انا وانما ذكرهذاالملاحظه
    احد سياسيين الخليج والخبير الاستراتيجي واظن انه كويتي وباختصارمابناهو من صنع ايدينا ولن ننتصراذالم ننظف صفوفنا من المندسين
    والخلاياالنائمه اليمنيين بيننا في الداخل والخارج والله يخلصنا من هذه الورطه المصيبه الكارثه الوحله وابويمن ولاضاع حق وله اصحاب
    يناضلون لتخليصه من بين انياب ضباع اليمنيين والامل موجود باذن الله في التحريرلان الجنوب ولله الحمدموجود فيه ابنائه المخلصين لتحريره
    والله يوفقنا الى التحريرقريبا انشاءالله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *