التخطي إلى المحتوى
السعودية تصد هجوماً على الحدود والحوثي يحشد مقاتليه

بوابه حضرموت

2

 

 

بعد فترة من الهدوء النسبي، اشتعلت الحدود السعودية ـ اليمنية صباح أمس حيث تصدت القوات السعودية المشتركة لتجمعات عسكرية حوثية حاولت الاقتراب من حدود المملكة وإطلاق قذائف باتجاه منطقة نجران ومحافظتي الحرث والطوال التابعتين لمنطقة جازان.

 
وتعرضت محافظة ظهران الجنوب التابعة لمنطقة عسير جنوب السعودية، لقذائف عسكرية عشوائية من الأراضي اليمنية، لم تسفر عن إصابات أو وفيات.

 
وذكرت مصادر أن القذائف الحوثية، سقطت عشوائياً في مواقع متفرقة، أحدها بسكن ممرضات تابع لمستشفى ظهران الجنوب.

 

حشود حوثية

في غضون ذلك، ترددت أنباء عن صدور توجيهات عليا للحوثيين والحرس الجمهوري الموالي للرئيس اليمني السابق بالزحف نحو السعودية.

 
ونقل موقع «يمن برس» عن مصادر خاصة أن جماعة الحوثي تحشد مقاتليها منذ أول أيام عيد الفطر في مناطق قريبة من الحدود السعودية في محافظتي حجة وصعدة.

 
وأوضحت المصادر أن تحركات الحوثيين تأتي بالتزامن مع تحركات مشابهة لوحدات من مشاة الجيش والحرس الجمهوري الموالي لصالح في المحافظتين.

 

 
وأشارت المصادر إلى أن توجيهات عليا صدرت للحوثيين والجيش الموالي لهم للتقدم نحو المناطق الحدودية استعداداً لـ»المرحلة الجديدة» التي توعدت جماعة الحوثي بها رداً على دعم تحالف إعادة الشرعية الذي تقوده الرياض وحلفاؤها للمقاومة الشعبية في عدن.

 

 
وتوقعت المصادر أن تشهد الأيام المقبلة اشتعالاً للمواجهات بشكل غير مسبوق في المناطق الحدودية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *