التخطي إلى المحتوى
المقاومة تسيطر على 90 % من العند

بوابه حضرموت / متابعات

4

 

 

واصلت المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور تقدمها شمالاً بعدما حررت مدينة عدن، كبرى مدن الجنوب اليمني، من الحوثيين والمقاتلين الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح. كما تواصلت المواجهات حول ضاحية عدن الشمالية، حيث حاول المقاتلون الموالون للحكومة إخراج المتمردين لمتابعة هجومهم المضاد في اتجاه محافظة لحج المجاورة، كما ذكرت مصادر عسكرية.

 

 

وأكد المتحدث باسم جبهة ردفان العند، الواقعة شمال محافظة لحج، قائد نصر، لـ«الشرق الأوسط»، أن رجال المقاومة حققوا خلال اليومين الماضيين انتصارات عسكرية مهمة في العند ولحج، مضيفًا أن المعارك اليومين الماضيين خلفت عشرة قتلى و60 جريحا في صفوف المقاومة، بينما تكبدت ميليشيات المتمردين 33 قتيلاً و25 جريحا و50 أسيرا.

 

 

وأضاف أن المقاومة استولت خلال تلك المعارك على مدرعة «بي آر دي إم» ومدفع هاون 120، وكمية من القذائف، بالإضافة إلى أسلحة رشاشة.

 

 

وأكد أن المقاومة بقيادة العميد ثابت جواس باتت تسيطر على 90 في المائة من الجبال والحصون المطلة على محور العند من ناحيتي الشمال واليمين. وأشار إلى أن المسافة الفاصلة بين المقاومة وميليشيات الحوثي وصالح باتت لا تتعدى 200 متر.

 

 

ولفت إلى أن الضربات التي تلقتها ميليشيات الحوثي المسنودة بقوات من الحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق، من طيران التحالف ورجال المقاومة، تسببت في انهيار كبير بين صفوف هذه الميليشيات التي وصل الأمر بها لحد المواجهات بين بعضهم وبعض، وإطلاق النيران على الهاربين لإجبارهم على البقاء ومواصلة القتال.

 

 

وأثنى المتحدث على دور طيران التحالف العربي الذي كان له «أثر بالغ» على المقاومين، بجهود أبناء يافع والضالع لمساندتهم ومشاركتهم لجبهة العند قتالها.

 

 

 

ومع النجاحات التي حققتها المقاومة في عدن، كشف المحافظ الجديد للمدينة، نايف صالح البكري، أن ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺤوثيين باتت ضمن الأسرى الذين تحتجزهم المقاومة، وأن التحقيقات معهم جارية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *