التخطي إلى المحتوى
عدن تنتصر

بوابه حضرموت /  للكاتب علي هيثم الميسري

1

 

بعد مائة يوم ونيف عدن تنتصر بفضل الله ثم تضحيات شبابها ورجالها ونسائها وعزيمة وحنكة قائدها المارشيل هادي ودول التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية وقائدها اﻷصيل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز هانحن اليوم نرى ثمرات صبر كل أولئك الذين ضحوا بالغالي والنفيس..

 

 

 

فلا يأتي النصر إلا بتضحيات كبيرة،دماء تنزف وأرواح تزهق..رأينا ثمرات هذا اﻹنتصار بهبوط أول طائرة سعودية في مطار عدن ووصول سفن اﻹغاثة إلى ميناء عدن وميناء الزيت.. اليوم يوم تاريخي فعلينا أن نرفع هاماتنا في اﻷفق بهذا الإنتصار العظيم فقد أثبتنا للعالم أجمع بأننا شعب لايقهر ولايستهان به نأبى الخضوع والخنوع واﻹذلال لاسيما بأننا شعب قد ذكره رسول الله حينما قال يخرج جيش من عدن أبين قوامه إثنا عشر ألفآ ينصر الله ورسوله..

 

 

وهاهم اﻹنقلابيون الحوثي وعفاش ومن وراءهم أيران أدركوا بأن عدن الصخرة الصماء التي أنهارت أمامها الجيوش العظيمة وعادوا يجرون وراءهم أذناب الخيبة والحسرة واﻷلم.. إنتصرت عدن في هذه المعركة ولكن الحرب لم تنتهي بعد فلا يزال أمامنا بعض الوقت حتى تنتهي الحرب وينتصر الشعب اليمني في كل أصقاع اليمن ويرفع العلم في جبال مران كما قال وتحدى رئيسنا المغوار عبدربه منصور هادي..هذا الرجل البطل الذي أثبت للشعب اليمني والعالم أجمع بأنه الجدير لقيادة اليمن وتحمل المسئولية وأخرس اﻷلسن السامة التي شككت بقدرته على تحمل هذه المسئولية ونحن نقول لهم خسئتم وخسئت ألسنتكم أيها المرتزقة..

 

 

أحيي البطل الذي صبر وتصابر على كل التحديات والعقبات التي تغلب عليها الواحدة تلو اﻷخرى بفضل حنكته السياسية والعسكرية ورجاحة عقله وحرر عدن من اﻹنقلابيين وأصحاب المشاريع الرخيصة والمتخلفة وهاهو اﻵن في طريقة لتحرير كل مدن اليمن.. تحية إجلال وتقدير لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وتحية لدول التحالف العربي وقاداتها وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية وقائدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وللشعب السعودي وجزيل التحايا أقدمها للشعب اليمني العظيم وأخص بالذكر رجال وشباب عدن والمقاومة الجنوبية ورجال القوات المسلحة الوطنيين اﻷحرار.. وفي اﻷخير أرفع أكف الضراعة إلى الله العلي القدير أن يحفظ قائدنا عبدربه منصور ويسدد خطاه وأن يحفظ اليمن أرضآ وإنسانآ…

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *