التخطي إلى المحتوى
شــاهــد : محاولة فاشلة للأمم المتحدة لإنقاذ الإنقلابيين

بوابة حضرموت / خاص

united_nations01

 

أصدرت الأمم المتحدة مساء أمس بيانا اعتبره البعض محاولة فاشلة لإنقاذ مليشيا الحوثي والمخلوع عبره . 

 

حيث أعربت الأمم المتحدة , عن قلقها من الأسلحة التي أنزلتها دولة الإمارات لدعم قوات الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية في عدن . 

 

وتحججت الأمم المتحدة في بيانها أن قلقها يأتي بسبب اعتقادها بأن هذا البلد يحتاج إلى المزيد من المساعدات إنسانية . 

 

يذكر أن الأمم المتحدة لم تصدر أي بيانا من قبل عن مجازر مليشيات الحوثي والمخلوع الإنقلابية بعدن ولحج والضالع وتعز والتي كانت آخرها مجزرة دار سعد التي راح ضحيتها العشرات من الضحايا بين جريح وقتيل .

 

كما أن الأمم المتحدة لم ترسل أي سفينة انسانية إلى عدن منذ بداية الحرب بسبب أنها تتحجج بأن هناك من يمنعها من الرسو في ميناء عدن وتذهب بعد ذلك إلى ميناء الحديدة . 

 

إليكم نص البيان : 

 

أعربت الأمم المتحدة، اليوم، عن قلقها إزاء «إنزال أسلحة أميركية الصنع جديدة في عدن، بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة».
وحذّرت نائبة المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فانينا ماستراسي، ممّا سمّته «عسكرة الصراع في اليمن»، ودعت أطراف الصراع إلى التقيد بالتزاماتهم بحماية المدنيين، وذلك بموجب القانون الإنساني الدولي.
وقالت ماستراسي للصحافيين، في مؤتمر صحافي عقدته في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، «نحن قلقون من أنباء إنزال أسلحة جديدة في ميناء عدن، ونعتقد أن هناك 21 مليون نسمة في هذا البلد بحاجة إلى مساعدات إنسانية».
وتابعت «نريد من جميع أطراف الصراع التقيّد بالتزاماتهم بحماية المدنيين، والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين من النزاع الحالي في البلاد»، مضيفة أن «تقارير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) تشير إلى نقص هائل في المعروض من الدقيق وغاز الطهي في اليمن، وارتفاع تكلفتهما بشكل يفوق قدرة الكثير من الناس، حيث ارتفع غاز الطهي بأكثر من 264% في بعض المحافظات، في حين تضاعفت أسعار الدقيق مقارنة بما كان قبل اندلاع الصراع».
وكشف مصدر ملاحي في مطار عدن الدولي، قبل 3 أيام، النقاب عن وصول أول طائرة شحن عسكرية، تحمل أسلحة حديثة إلى المطار.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *