التخطي إلى المحتوى
عاجل : المخلوع يعلن الاستسلام ويتقدم بمبادرة (رويترز)

بوابة حضرموت / رويترز

158883

 

قال عضو في حزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إن ممثلين لصالح يجرون محادثات مع دبلوماسيين من الولايات المتحدة وبريطانيا والإمارات للمساعدة في إنهاء الحرب المستمرة منذ أربعة أشهر بالبلاد.

 

وقال عادل الشجاع القيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام لرويترز “هناك مفاوضات في القاهرة بين قيادات في المؤتمر ودبلوماسيين من الولايات المتحدة وبريطانيا والامارات بهدف إيجاد حل سلمي للأزمة في اليمن ورفع الحصار على اعتبار أن استمرار الحرب والحصار يخدمان الجماعات المتطرفة وهذه المفاوضات حققت تقدما كبيرا حتى الآن.”

التعليقات

  1. لا نبالي بأي اتفاقات و مفاوضات مع المخلوع

    راسه قرب يقرح
    و بنقرحه أن شاء الله
    هذا سبب مشاكل لثلاثين سنة ماضية و تحتاج ل ثلاثين سنة قادمة علشان تنحل

    راسة و رأس كلب مران هم الثمن لما حصل

  2. موافقين بشرط
    يسلم نفسه هو وعبدالملك الحوثي
    وساعتها فعلا الحرب بتتوقف لانهما هما سبب مشاكل اليمن
    وساعتها نعلن انفصال والدحابيش يشبعوا ببلادهم ربنا يهنيهم

  3. عجب والله طيب ودمائنا نحن الجنوبيين منذ اكثرمن 25 سنه وهي تسفك وابنائنا يقتلو ن وبلادنا تدمريعني هذاكله ماله اي قيمه فقط
    الحفاظ على المصالح للاخرين ونحن مجردكباش فداءطيب وياهل ترى هل احد بيشاورالجنوبيين والاهم اخرمن يعلم والله انها مهزلةالمهازل
    عجب على هكذازمن يعني هذاالمجرم الحقيرالمنحط خلقيا واخلاقيا هو وادارته وسياسيين ابويمن يعطى لهم حصاته من عدم الملاحقه
    القانونيه وماهوالفرق بينه وبين سلوبودان ماليدوفتش جزاريوغسلافيا السابق اوكراديتش اوبقية مجرمين الحرب الاخرين مثل الجنرال تايلر
    جزار ليبيريا او غيرهم وايضا البشيرالمطالب لمحكمة مجرمي الحرب الله على هذاالزمن والكيل بمكيالين مختلفين الم يكون هذاالنذل الحاقد
    هوبقية افرادادارته وجنرالات جيشه مجرمين وارتكبومجازرفي الجنوب العربي والان اضافتاله الحوثيين والاهؤلاءسوف يستثنون من محكمة
    مجرمي الحرب وينكم يازعامات جنوبيه وينكم يارجال القانون الجنوبيين وينكم يانقابة المحاميين الجنوبيين هل من مجيب امعقول هذاالنذل
    وطاقم ادارته ينجون من العقاب نحن في الانتظاروعدالة الله فوق الجميع في الدنيا وفي الاخره

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *