التخطي إلى المحتوى
ورد للتو : ضابط في الحرس الجمهوري يرسل تحذيرا عاجلا لكافة أهالي صنعاء

بوابة حضرموت / متابعات

1_38098

 

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي رسالة من أحد ضباط الحرس الجمهوري المكلفين بحماية المظاهرات التي دعت لها مليشيا الحوثي والمخلوع بصنعاء لوقف ما أسموه بـ”العدوان السعودي” .
الرسالة التي تدولها الناشطون قالوا أنها لأحد ضباط الحرس والذي رفض ذكر اسمه خوفا علي حياته تحذر أبناء صنعاء من الإنخراط في تظاهرات الحوثي لأن المليشيات تخطط لمخطط اجرامي بحق المتظاهرين من أجل المتاجرة بدمائهم حسب ما جاء في الرسالة .

 

نص الرسالة :
نص الرسالة هااام إلى أهل صنعاء …
مخطط خطير من قبل الحرس وانصار الله للمظاهرة التي دعوا إليها اليوم الجمعة في صنعاء ..
أن يقوموا بالتفجير وسط الناس لقتل اكبر عدد من المتظاهرين من أجل المتاجرة بدمائهم إعلامياً وعالمياً على أن من قام بالتفحير هم من الدواعش .

 

أنا أحد ضباط الحرس الجمهوري المكلفين بحماية المظاهرة أبرأ ذمتي أمام الله والشعب اليمني اكتب لكم هذا الخبر .

التعليقات

  1. يا بني آدم استحي على دمك الحرس العفاشي وليس الجمهوري دمر اليمن باكملها هوا وملاعين ايران الحوثيين قاتلهم الله دمرو اليمن أرضاً وانساناً وتقول ابطال !!!!! أين البطولة يا جاهل ليست السعودبة من دمر اليمن ….. أنتم دمرتموها أنتم من سعى في الارض فساداً أنتم من تعديتم على الشعب المسكين قتلتموه في صنعاء وقتلتوه في عدن ما ذنب هذا الشعب المسكين المغلوب على امرة وماذا جنيتم من كل تلك الحرب الذي تحرق الأخضر واليابس ؟
    لم تستفيدو شئ بل خسرتم كل شئ فأين الحكمة اليمانية
    فهذا وان دل فانما يدل على خروجكم من ملة الاسلام
    فاليمن ايمان والحكمة يمانية

  2. المسيرة لن تسمن ولن تغني من جوع التفجيرات الاجرامية عادة تستهدف مثل هذه التجمعات …لذلك هي نصيحة ومن لا يشكر الناصح انسان ادوع….

  3. صدقت يا يافعي كلامك اثلج صدري اولاً لانه ليس مناطقي او مذهبي بل زدتني يقيناً ان اهل الجنوب الشرفاء هم وحدويون اكثر

  4. المصيبة والطامة أن الحوافيش جهلة ومن السهل خداعهم معهم مفاتيح الجنة وهم وخيال النبي محمد قال لايظمن الجنة إلا أن يتغمده الله برحمته .يصدقوا ناس في داخل الكهوف يخرجوا بعد إنتهاء الحرب ليجلسوا علی الكراسي ويقسموا مفاتيح الجنة(النار) علی المغفلين والجنة بيد الله سبحانه أعقلوا يا شماليين وقفوا مع أخوانكم في الجنوب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *