التخطي إلى المحتوى
انهيار تحصينات الحوثيين في قاعدة العند الجوية ومقتل قيادي بالجماعة
A Saudi military cargo plane is seen at the international airport of Yemen's southern port city of Aden July 24, 2015. Two Saudi aircraft landed at Aden on Friday bringing equipment needed to re-open the city's airport four months after the Yemeni civil war shut it down, Saudi-owned Al Arabiya TV reported. REUTERS/Faisal Al Nasser

بوابه حضرموت / صحيفة الحياة

 

 

سُجِّل أمس مزيد من المعارك الضارية بين القوات الموالية للحكومة اليمنية الشرعية ومسلّحي الحوثيين والقوات الموالية لهم في محيط قاعدة العند الجوية في محافظة لحج، وسط أنباء عن انهيار تحصينات جماعة الحوثيين في محيط القاعدة الاستراتيجية، وتقدُّم للقوات الحكومية المدعومة بمقاتلي «المقاومة » وبمساندة غطاء جوي من طيران التحالف العربي.

 

 

وقصف التحالف تجمُّعات للحوثيين في محيط قاعدة العند، ما أدى إلى مقتل 29 منهم، بينهم القيادي محمد المداني.

 

 

إلى ذلك، وصلت الطائرة السعودية الثالثة لنقل المساعدات الإنسانية إلى مطار عدن أمس، تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بتنظيم جسر جوي لنقل المساعدات إلى اليمنيين. وأوضح الناطق الرسمي باسم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رأفت الصباغ، أن هذه الرحلة خُصِّصت للمواد والمستلزمات الطبية وأدوية مرضى السرطان، لافتاً إلى أن المركز ساهم في إعادة حوالى 12 ألف يمني كانوا عالقين في مصر والأردن والهند واليابان والإمارات ودول أخرى إلى بلادهم.

 

 

 

وكانت طائرتان سعوديتان نقلتا تجهيزات لإعادة تشغيل مطار عدن. وأكد وزير الداخلية في الحكومة الشرعية اللواء عبده الحذيفي أن المطار بات آمناً وأن القذائف الحوثية «ليست سوى محاولات يائسة تدل على احتضار الجماعة».

 

 

 

 

 

 

وأكدت مصادر عسكرية أن غارات التحالف استهدفت المجمّعات الحكومية في محافظة البيضاء ومديريات ذي ناعم والزاهر، وفي محيط مدينة مأرب. كما طاولت الغارات مواقع للجماعة ومنصات لإطلاق الصواريخ شمال عدن وشرقها، في مناطق مدينة الفيصل ومدائن هائل والمنصورة والشيخ عثمان ودار سعد.

 

 

 

كما استهدف الطيران عشرات المواقع في محافظتي صعدة وحجة الحدوديتين، بالتزامن مع قصف من المدفعية السعودية وعمليات تمشيط لمروحيات «أباتشي» على طول الشريط الحدودي مع اليمن.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *