التخطي إلى المحتوى
ماذا يعني تعويم أسعار المشتقات النفطية؟

0023054

بوابة حضرموت / محمد عبده العبسي

 

في أقل من ساعة تلقيت عشر اتصالات تسالني عن معنى تعويم. لم أكن أعلم بالخبر فلا تابعت اخبار وليس لدي كهرباء البتة منذ ثلاثة ايام. والجواب بسيط. التعويم اسم دلع لشيء تعرفونه جيداً: الجرعة السعرية. ليس هذا فحسب. الجرع السابقة كان معظمها رفع جزئي للاسعار. هذه المرة يبدو أنه تم إطلاق عنان الجرعة ولا وجود لشيء اسمه فرامل.

 

 

تعويم المشتقات النفطية تعني تعويم الشعب.
تعني أن ثورة إسقاط الجرعة كانت مجرد كاميرا خفية.
تعني أن زيادة الألف ريال التي أقرتها حكومة باسندوة كانت نعمة.
تعني ايضاً نجاح الحوثيين في سياسة “افتعل أزمة ثم تظاهر بحلها”.
بمعنى: أوجد سوقاً سوداء للوقود والمشتقات النفطية أولاً
اسمح بوصول سعر دبة الغاز إلى 5000 ريال
اسمح بوصول سعر دبة البنزين إلى 20 ألف ريال
اسمح بوصول سعر برميل الديزل إلى 70- 120 ألف ريال
وبعد أربعة شهور متصلة من العذاب ومعاناة الشعب اليمني قلهم:
ما رأيكم بالأسعار العالمية؟

 
بالنسبة لسائق التاكسي الذي يعمل أسبوع، ويتوقف أسبوعين، أو يشتري دبة البنزين ب20 الف ريال فلا مشكلة في تجرع كأس السم وقبول الجرعة الحوثية لكن في الحقيقة هنالك أكثر من مشكلة:

أولاً: هل تصدقون أن من لم يضبط اسعار السوق المحلي لدبة الغاز المنزلي قادر على ضبط أسعار الوقود ومشتقاته وربطها بالبورصة العالمية مرة واحدة؟

 
ثانياً: لا نريد منكم محطة كهربائية جديدة. شغلوا مأرب. أو دعكم منها. لدينا في صنعاء 6 محطات قادرة على توليد ثلث احتياج صنعاء فقط، وذات الشيء عن بقية المحافظات حيث توجد 23 محطة ديزل ومازوت. فقط وفروا الوقود والديزل -الذي ستربطوه بالبورصة العالمية- لمؤسسة الكهرباء وليس لشارع خولان.

 
ثالثاً: يريدون مساواتنا بالعالم! شوفوا البجاحة وقلة الأدب.
وهل يوجد في العالم دولة أو شعب يعيش منذ 120 يوم من دون كهرباء؟ وهل يوجد في أي دولةمن العالم شعب يصطف من اجل تعبئة مياه للشرب والاستخدام المنزلي؟ وهل لدى العالم حروب كحروبكم وجنون كجنونكم؟ وهل يوجد في العالم لجان حلت في محل دولة ومجهود حربي بدلاً عن الضرائب وهلم جرا؟

رابعاً: يا محمد علي الحوثي يا عزي لا يوجد جبرك في العالم شيء اسمه سعر عالمي للديزل والمشتقات النفطية إلا في السوق الحرة. لأن سعر الديزل يختلف من دولة إلى دولة جارة وليس من قارة إلى قارة (فمثلاً أسعار الديزل في الإمارات تبلغ ثمانية أضعاف المملكة السعودية.. وهكذا).

لماذا؟
لأن الديزل منتج تكريري وليس أولي. هناك سعر عالمي لبرميل النفط الخام الذي يصنف حسب خامته ووجهة تصديره وبيعه (عرب خفيف- برنت- غرب تكساس…إلخ.

خامسا: البطارية على وشك النفاد وما يزال هناك سادسا وسابعاً وثامناً لغاية مئة. فما صدر عن ما يسمى اللجنة الثورية تشعوبة وتعشيقة شاص أكثر منها قرار.. يشتي يقع “استراتيجي” باستثناء حسنة وحيدة وحيدة في القرار هي السماح للقطاع الخاص بالاستيراد وهو قرار طالبت وغيري به نذ سنوات- ولكنه في هذا القرار كمثل بخة عطر على دخان عادم سيارة!

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *