التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يتعرضون لانتكاسات أخرى في جنوب اليمن

بوابه حضرموت / وكالات

3

 

 

 

انتزع مقاتلون تدعمهم ضربات جوية ينفذها التحالف الذي تقوده السعودية في جنوب اليمن السيطرة على المزيد من الاراضي من الحوثيين قرب عدن امس الجمعة، في حين قتل ثلاثة جنود سعوديين عندما تعرضت المملكة لقصف من الاراضي اليمنية.

 

 
وقالت وكالة الانباء السعودية ان ثلاثة جنود سعوديين قتلوا وأصيب سبعة من حرس الحدود بعدما تعرضوا لقصف من اليمن امس الجمعة. ونقلت الوكالة عن المتحدث الامني لوزارة الداخلية قوله ان الهجوم وقع عند مركز المسيال بقطاع ظهران الجنوب بمنطقة عسير.

 

 
من جهة ثانية، قالت مصادر من المقاومة ان تحالفا من الجماعات الجنوبية يضم أيضا الانفصاليين الذين يسعون الى استقلال جنوب اليمن ووحدات من الجيش موالية لهادي بسط سيطرته الكاملة على مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج الى الشمال من عدن في اشتباكات عنيفة.

 

 

وأفادت المصادر بأن 14 حوثيا قتلوا إضافة إلى احتجاز 40 اخرين. وأضافت المصارد أن المقاتلين الجنوبيين ووحدات الجيش الموالية لهادي طردوا أيضا مقاتلي الحوثيين من مدينة لودر في محافظة أبين الجنوبية وأسروا عددا من مقاتلي الحوثيين.

 

 
وفي حادث منفصل قال مسؤولون محليون ان تسعة جنود قتلوا وأصيب 30 اخرون في تفجير سيارة ملغومة في قاعدة للجيش نفذه متشددون اسلاميون مشتبه بهم في محافظة حضرموت بجنوب البلاد.

 

 
ولقي أربعة حوثيين حتفهم امس الجمعة جراء كمين مسلح نصبته المقاومة الشعبية في اقليم تهامة على نقطة تابعة لهم بمدينة الحديدة غرب اليمن.

 

 
وقالت مصادر صحفية من الحديدة إن المقاومة الشعبية في الحديدة شنت هجوماً بصاروخ تبعه هجوم بأسلحة رشاشة على نقطة تفتيش تابعة للحوثيين بشارع الخمسين، ما أسفر عن مقتل أربعة وإصابة اثنين آخرين.

 

 
يذكر أن المقاومة الشعبية في اقليم تهامة تبنت هجوماً آخر على دورية تابعة للحوثيين مساء يوم الخميس في نفس المنطقة ما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة اثنين آخرين. وتشن مقاومة تهامة بين فترة واُخرى هجمات مسلحة على تجمعات وآليات تابعة للحوثيين، أدت الى مقتل وإصابة العشرات منهم.

 

 

ويأتي ذلك في آخر يوم من أيام الهدنة الانسانية المعلنة من طرف واحد من دون نتائج ايجابية، حيث اتهمت الحكومة اليمنية المقيمة في الرياض وقوات التحالف، الحوثيين بخرقها منذ الساعات الأولى لبدء سريانها. في حادث منفصل قتل تسعة جنود من القوات الموالية للرئيس اليمني في المنفى عبدربه منصور هادي الجمعة في هجوم بسيارة مفخخة في جنوب شرق اليمن، على ما أعلن مصدر عسكري محملا تنظيم القاعدة المسؤولية.

 

 
واقتحم انتحاري بسيارة مفخخة نقطة تفتيش في بلدة القطن في محافظة حضرموت ما أدى الى مقتل تسعة جنود، بحسب المصدر.

 

 
واضاف ان الجنود الذين استهدفهم الهجوم ينتمون الى المنطقة العسكرية الاولى التي اعلنت ولاءها للرئيس هادي.ونسب المصدر نفسه الهجوم الى تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب الذي ينشط بقوة في جنوب اليمن وجنوب شرقه ويسيطر عناصره منذ ابريل على المكلا كبرى مدن حضرموت.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *