التخطي إلى المحتوى
“سي آي إيه”: سعودي يصنع قنبلة يصعب كشفها “قنبلة السروال” (صورة)

بوابة حضرموت / وكالات

01250145

 

كشف جهاز الاستخبارات الأمريكية “سي آي إيه” أن السعودي إبراهيم العسيري (32 عامًا) الذي تُنسَب له “قنبلة السروال” وكبير صانعي المتفجرات في تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب”، يعمل حاليًّا على تطوير قنبلة جديدة يصعب على أجهزة أمن المطارات كشفها، وهو ما بات يشكل خطرًا وكابوسًا يهدد سلطات النقل الجوي وأجهزة الأمن في العالم.

 

ونقلت صحيفة “الحياة”، السبت (1 أغسطس 2015)، عن شبكة “سي إن إن” الإخبارية، قولها إن “العسيري” بات واحدًا من أكثر الشخصيات الإرهابية المطلوبة في العالم، بجانب زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي وزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

 

ووُلد إبراهيم حسن العسيري الملقب بـ”أبو صالح” في عام 1982 بالرياض، وله أربعة أشقاء، وانضم أصغرهم “عبدالله” إلى “القاعدة” في اليمن، بعد اندماج جناحي “القاعدة” اليمني والسعودي.

 

وتعتقد الاستخبارات الأمريكية أن العسيري هو العقل المدبر والمصمم للمتفجرات الأكثر خطورةً، وتنسب له علاقته بما سميت “قنبلة السروال” التي حاول النيجيري عمر فاروق عبدالمطلب، في ديسمبر 2009، تفجيرها على متن طائرة متجهة إلى الولايات المتحدة، إلا أنها لم تنفجر؛ ما ساعد مكتب التحقيقات الفيدرالي على اكتشاف بصمة العسيري على القنبلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *