التخطي إلى المحتوى
20 ألف حاج يمني يؤدون الحج.. وخمسة منافذ مقترحة لقدومهم

بوابه حضرموت / صحيفة الرياض

1

 

 

 

    أبلغ “الرياض” من صنعاء وكيل وزارة الحج اليمنية لقطاع العمرة والحج منير محمد دبوان أن 20 ألف حاج يمني سيقومون بأداء مناسك الحج والعمرة للعام الجاري بعون الله تعالى ثم بالتسهيلات الاستثنائية التي قدمتها الجهات المعنية في المملكة في ظل الأحداث الجارية في بلاده.

 

 

وقال دبوان إن معظم الحجاج الراغبين في أداء مناسك الحج للعام الجاري تم تسجيلهم من العام الماضي، حيث تم تسجيل 32 ألف حاج أدى منهم 19 ألف حاج العام الماضي وبقي 13 ألف حاج جاهزون للعام الجاري فيما يتبقى تجهيز 7 ألاف حاج ليكتمل بذلك نصاب الحجاج اليمنيين بعدد 20 ألف حاج، وبزيادة 1000 حاج عن العام الماضي، مشيراً إلى أن حصة اليمن من الحجاج وفق النظام المعمول به حيث تم توزيع الحصة على كل المحافظات اليمنية البالغ عددها 22 محافظة، مؤكداً عدم استثناء أي محافظة يمنية من أداء الحج.

 

 

وحول آلية قدوم الحجاج اليمنيين أوضح دبوان أنه تم التنسيق مع خالد بحاح نائب رئيس الجمهورية اليمنية في لقاء عقد في المملكة في رمضان الماضي بطرح مقترح يتضمن تخصيص ثلاث منافذ جوية وهي مطارات عدن وسيئون وصنعاء، إضافة إلى تخصيص منافذ الطوال والوديعة البرية لدخول قوافل الحجاج اليمنيين، مبيناً أنه جارٍ التنسيق لكيفية أخذ التأشيرات من المنافذ ضمانا لقدوم الحجاج.

 

 

وكشف دبوان أن وفد وزارة الحج اليمنية كان قد التقى بوزير الحج د. بندر حجار في الخامس عشر من مارس 2015 م حيث تمت مناقشة إجراءات وضوابط الحج اليمني فيما يتعلق بإسكان الحجاج وتنقلاتهم مع مسؤولي مؤسسة حجاج الدول العربية ومكتب الوكلاء الموحد والنقابة العامة للسيارات.

 

 

وألمح دبوان أن تسجيل الحجاج اليمنيين عن طريق المسار الإلكتروني والحصول على التأشيرات من السفارة السعودية في صنعاء أهم الملفات التي يجري التنسيق حولها لتهيئة الحجاج اليمنيين حيث تسببت الأحداث الجارية في عدم اكتمال تسجيل بيانات الحجاج بنسبة 20% فيما تم الانتهاء من تسجيل 80% عبر مسار وزارة الحج، مبيناً أن هناك مقترحا لمنح التأشيرات من منافذ الدخول السعودية أو إيجاد مكتب دبلوماسي سعودي مؤقت داخل الأراضي اليمنية.

 

 

 

وقال وكيل وزارة الحج اليمنية “إجراءات الحجاج اليمنيين تمت في وقت قياسي، وتبقى جزء منها تعثر نتيجة الأحداث الجارية، مشيراً إلى أن الجهات المعنية في المملكة تعاملت في أعوام سابقة مع أحداث أشد سخونة من أحداث اليمن وهو البلد الجار والقريب للمملكة التي أعتبرها قادرة على تحقيق حلم الحجاج اليمنيين في أداء الحج”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *