التخطي إلى المحتوى
بلاغ صحفي عاجل من قيادة مجلس المقاومة بعدن

بوابة حضرموت / خاص

058214

 

قد لا يتصور المتابع من بعد الحقيقة المأساوية التي يعيشها الجرحى في مدينة عدن والتي طالما تحدثنا عنها وأطلقنا النداءات لايجاد حل لهذه المعاناة والألم المستمر والمتجدد باستمرار العمليات القتالية ، فالمستشفيات قد قاربت الوصول لحالة العجز والكادر والتجهيزات والأدوية في حالة نقص حادة ..

 
بذل المخلصون من أبناء المدينة جهودهم وقاموا بعدد من المحاولات بحسب المتيسر وأوصلوا بعض الجرحى الى جيبوتي وللأسف لم يكن وزراء الحكومة بقدر المسئولية وعانى الجرحى هناك أشد المعاناة مما دعانا لايقاف اي عمليات نقل للجرحى حتى نصل الى حل عبر الجانب الحكومي .. و استمرت الوعود تلو الوعود فتارة سيفتح مستشفى في جيبوتي وأخرى أنه سيتم تجهيز مستشفى يستقبل 1000 جريح في السودان تحت اشراف منظمة أطباء عبر القارات وسيتم النقل عبر البحر ولكن لم يتم أي شيء من ذلك !

 
مع انطلاق مسيرة الانتصارات في 27 رمضان وتحرير خورمكسر ومطارها بدأت بوارق الأمل تلوح لدى أسر الجرحى ولدى كل المهتمين بهذا الشأن فباستعادة المطار نكون قد قطعنا شوطا كبيرا لحل قضية الجرحى ..

 
لكن هذا الفرح والأمل لم يدم طويلا فعادت وعود الوزراء القادمين الينا لتلتحق بسابقاتها ايام العدوان الحوثي العفاشي فمن اسبوع الى اسبوع حتى مرت علينا ثلاثة أسابيع دون أن ينقل جريح واحد لحد الآن !

 
حدثنا الوزراء انه سيتم نقل 600 جريح فورا وان باقي الجرحى سيعالجون في الداخل حيث ستأتي بعثات من افضل الأطباء وسيتم تجهيز مالا يقل عن ثلاثة مستشفيات بأحدث أنواع التجهيزات وأيضا لحد الآن لم يتم تجهيز ما ذكر ولم يباشر أي وفد عمله ..

 
بلاغا للرأي العام وابراء للذمة ورسالة ومسئولية أبعثها وأحملها لرئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح أقول :

 
يافخامة الرئيس وياسيادة معالي النائب ورئيس الوزراء .. لقد فشل المسئولون المكلفون من قبلكم في حل مشكلة الجرحى سواء أيام العدوان والغزو أو بعد النصر والتحرير ولم يتم عمل أي شيء يذكر لحد الآن .. لذلك وجب عليكم تحمل المسئولية الأخلاقية تجاه أبناء الوطن الذين ضحوا بأرواحهم رخيصة ﻵجل دفع هذا العدوان . ونطالبكم بتوجيه طلب مباشر لقادة دول التحالف وخصوصا أشقائنا في دول الخليج للتدخل المباشر في هذه القضية فكما أن دمائنا قد اختلطت بدماء أشقائنا فمصابنا وآلامنا واحدة وهذه التضحيات لم تقم لأجل عدن فقط بل قامت لصد عدوان على الجزيرة العربية بأسرها عدوان على العقيدة والعروبة والكرامة ..

 
أبنائكم الجرحى يعانون وأهاليهم يتعذبون وهم يرون فلذات الأكباد يتألمون وهم لا يملكون لهم شيئا .. تصوروا أن بعضهم بدلا من أن يوضع في العناية المركزة يوضع في أسياب المستشفيات نظرا لعدم توفر أسرة وهناك من يموت بسبب عدم وجود التجهيزات والأدوية المطلوبة ..

 
وفقكم الله للقيام بمسئوليتكم وحل معاناة الجرحى ..
علي سعيد الأحمدي

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *