التخطي إلى المحتوى
انتكاسة جديدة لمليشيات الحوثي وصالح.. وثلاث محافظات تم تحريرها بالكامل

بوابه حضرموت / صحيفة الرياض

051

 

 

 

  شنت المقاومة والجيش الوطني الشرعي أمس هجوماً كبيراً على مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح على مناطق في محيط زنجبار عاصمة محافظة أبين فيما تمكنت المقاومة  من دحر الحوثيين وقوات صالح من ما تبقى من محافظة الضالع.

 

 

 

وقالت مصادر محلية في أبين ل”الرياض” إن اشتباكات دارت بين المقاومة والجيش من جهة والحوثيين وقوات صالح من جهة بعد ان شنت المقاومة والجيش هجوماً كبيراً على مواقع الحوثيين في مناطق محيطة بزنجبار، منها مناطق الكود والشيخ سالم والشيخ عبدالله، في محاولة منهم لفك الحصار على زنجبار وتحريرها من ميليشيات الحوثي وصالح. وذكرت المصادر بأن الهجوم كان من جهة الحرور، وهو الطريق الذي يربط بين أبين ولحج، حيث هاجم الجيش والمقاومة القادمين من لحج مواقع الحوثيين بمختلف الأسلحة الثقيلة.

 

 

 

 

وأكدت المصادر ان طيران وبارجات التحالف شنت قصفاً مكثفاً على مواقع الحوثيين وقوات صالح في زنجبار. واشارت الى ان قوات الجيش والمقاومة تقوم باستعدادات كبيرة لاستعادة السيطرة على زنجبار ومن ثم شقراء حتى تتمكن من تحرير مديرية لودر المعقل الرئيسي للحوثين في ابين.

 

 

 

وكانت مصادر أمنية يمنية، اعلنت الجمعة، عن وصول أرتال عسكرية إلى مدينتي زنجبار وجعار في محافظة أبين بجنوب اليمن، في إطار عملية لتحرير المنطقة من ميليشيات الحوثي وصالح.

 

 

 

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن المصادر قولها إن الأرتال العسكرية وصلت إلى جعار، في حين احتشدت قوات من الجيش والمقاومة  جنوب مدينة زنجبار، استعدادا لاقتحام معسكر 15 مشاة.

 

 

 

وأوضحت أن الأرتال العسكرية التي وصلت إلى جعار تضم مدرعات ودبابات وآليات عسكرية، وتهدف إلى تحرير محافظة أبين من المليشيات المتمردة التي تتعرض منذ يوليو الماضي لهزائم متتالية.

 

 

 

ويأتي هذا فيما قامت المقاومة  بمحافظة الضالع باقتحام مواقع الحوثيين ومعسكرات قوات صالح في الاجزاء التي تبقت في شمال المدينة وسيطرت عليها في انتصار جديد يسجل للمقاومة الشعبية.

 

 

 

واشارت المصادر الى ان المقاومة سيطرت على عدد من المواقع العسكرية ابرزها موقع الصدرين العسكري.

 

 

كما سيطرت المقاومة  على معسكر الامن المركزي، ومبنى المحافظة وموقع اللكمة الحمراء المطل عليه وقرى القبة ولكمة صلاح وموقع الشوتري جنوب سناح ومواقع عساق والحمراء والمخشابة جنوب غرب سناح، بعد انهيار مفاجئ للحوثيين وقوات صالح عقب سقوط معسكر الصدرين في مريس شمال الضالع جنوب اليمن.

 

 

 

واوضحت المصادر الى ان المقاومة تقدمت بعد سيطرتها على منطقة مريس الى قعطبة حيث كانت قوات الحوثي وصالح تتمركز لشن قصف على الضالع. وكانت الضالع اول محافظة تحررت من قبضة الحوثيين باستثناء مناطق في شمال المدينة وجرى تحريرها امس. وبهذا تكون ثلاث محافظات يمنية هي عدن ولحج والضالع تحررت من قبضة المليشيات.

 

 

اما في مدينة تعز التي تتجه الانظار اليها لتلحق بالمحافظات المحررة، فقد شنت مليشيات الحوثي وصالح قصفا عنيفا على عدد من الاحياء السكنية فيما شهدت مناطق مختلفة في المدينة مواجهات مع المقاومة.

 

 

وقتل أربعة مدنيين وأصيب تسعة آخرين جراء سقوط قذائف مدفعية عشوائية للحوثيين وقوات صالح على شارع العواضي في المدينة القديمة في تعز امس السبت.

 

 

 

وكان 15 من المسلحين الحوثيين وقوات صالح، قتلوا في مواجهات مع المقاومة الشعبية، وكمائن مسلحة، في عدد من جبهات القتال في مدينة تعز الجمعة. وشهدت منطقة الضباب نو غرب المدينة مواجهات عنيفة مع الجيش الشرعي والمقاومة. كما قُتل مدنيان اثنان واصيب 13 آخرون بينهم طفلان، في قصف للحوثيين وقوات صالح، استهدف الأحياء السكنية في تعز الجمعة.

 

 

 

إلى ذلك، قالت مصادر عسكرية يمنية، إن سبعة عشر مدنياً قتلوا وأصيب العشرات، الجمعة، جراء انفجار ألغام زرعها الحوثيون، أثناء انسحابهم من محافظة لحج جنوبي البلاد.

 

 

 

وأفادت المصادر أن غالبية المدنيين أصيبوا، أثناء عودتهم إلى منازلهم، خصوصا في مدينة الحوطة مركز المحافظة.

 

 

 

وفي مؤشر على ارتفاع وتيرة تقهقر مليشيات الحوثي وصالح، قتل ستة من مليشيات الحوثي بينهم قيادات واصيب 20 اخرون في مواجهات مع المقاومة الشعبية في محافظة اب وسط البلاد. وقالت مصادر محلية ل”الرياض” ان ستة حوثيين بينهم القيادي ابو عقيل السالمي قتلوا امس السبت على يد عناصر المقاومة  في مديرية حزم العدين بإب.

 

 

 

وبحسب المصادر فقد قتل ايضاً “أبو مجاهد” المسؤول الأمني لمليشيا الحوثي في قضاء العدين و”ابو احمد المزحاني” المشرف الأمني بمديرية الحزم والقيادي “ابو أحمد الصلاحي”، في مواجهة وقعت مع عناصر المقاومة الشعبية عقب قدومهما بحملة أمنية من عناصر الجماعة على متن أربعة أطقم. كما تمكنت المقاومة الشعبية من أسر عشرة من عناصر المليشيا بينهم القيادي “ابو محسن العياني” الذي يعتبر من أهم القيادات الحوثية في المحافظة وهو من أبناء محافظة صعدة.

 

 

كما سيطرت المقاومة على عربتين للحوثيين. ويأتي الهجوم على الحوثيين بعد تنفيذهم حملة على الاهالي في المنطقة، ما دفعهم الى الرد بقوة.

 

 

وتأتي هذه التطورات الميدانية واستمرار انتكاسات مليشيات الحوثي وصالح عقب سقوط عدن ولحج، في وقت ما زالت المفاوضات السياسة برعاية الامم المتحدة للتوصل الى اتفاق سياسي جارية.

 

 

 

اذ غادر وفد لمليشيات الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام برئاسة صالح صنعاء مساء الجمعة على متن طائرة عمانية الى العاصمة مسقط بهدف لقاء المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ. وذكرت مصادر سياسية في صنعاء ان ممثلين عن جماعة الحوثي وحزب صالح سوف يبحثون مع ولد الشيخ -الذي دعا وفد الحليفين- الجهود المبذولة لإيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *