التخطي إلى المحتوى
خلافات حادة بين حوثيي ذمار وحوثيي صعدة حول الانسحاب من المحافظة

بوابه حضرموت / متابعات

11

 

 

كشفت مصادر مقربة من جماعة الحوثي في محافظة ذمار، ان خلافات حادة نشبت بين قيادات ومناصري جماعة الحوثي بذمار والقيادات الحوثية القادمة من صعدة بعد رفض الاخيرة طلب قيادات قبلية بالانسحاب الكامل لمسلحي الحوثي من المحافظة ، واكتفت القيادات الحوثية الصعداوية بالانسحاب من المؤسسات والمرافق الحكومية.
 
وقالت المصادر ان قيادات الحوثي التي دعتها المقاومة ورجال القبائل للخروج من المحافظة وحقن دماء ابنائها، وافقوا فقط على اخلاء مؤسسات الدولة، وهو ما ترفضه المقاومة والمشائخ الذين يصرون على تحرير المحافظة من مسلحي الحوثي ، خصوصا ان المقاومة سبق ان وجهت انذارا لمسلحي الحوثي قبل يومين، بأنها ستحرر المحافظة من قبضتها في حال رفضها الخروج.
 
لكن المصادر أكدت ان الجهود التي قام بها اثنين من وجهاء ذمار لاقناع قيادات الحوثي باخراج المسلحين اثارت خلافا وانقساما حادا بين القيادات الحوثية القادمة من صعدة مع ابناء المحافظة، مشيرة الى ان قيادات الحوثي من ابناء ذمار ابدوا موافقتهم على الانسحاب الكامل من المحافظة، وهو ما قوبل بالرفض من قيادات صعدة.
 
ونوهت الى ان حوثيين ذمار يدعمون بقوة انسحاب مسلحي من المحافظة كليا وعودة الامور الى طبيعتها تجنبا لأي قتال وصراعات سيكونون هم وحدهم ضحيتها
 
وبحسب المصادر فان قيادات حوثية من ذمار ، اتهمت القيادات القادمة من صعدة بانها تريد ان تجعل منهم عرضة لانتقام ابناء المحافظة واهدافا للمقاومة والقبائل، خصوصا بعد الجرائم التي ارتكبتها قوات الحوثي طوال الاشهر الماضية ولا تزال ترتكبها، واكدت ان الخلاف ما يزال محتدما بين القيادات الحوثية ، حول موضوع الانسحاب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *