التخطي إلى المحتوى

 

بوابة حضرموت / بقلم وجدي صبيح 

اذا ما اتينا نبحثا عن تفسيرا حقيقيا يفسر تبلور و تشكل المقاومه الجنوبية المسلحه بصوره سريعه ومتينه دونما مقدمات واستعدادات تمهيديه وبروزها كردة فعل عاجله اول ما تخطت قوات الحوثي والمخلوع ارض الجنوب ، فان كل التفسيرات والتأويلات تشير بثقه الى الوجود المسبق لثقافة المقاومة والتصدي والرفض لدى المقاومين والتي بدورها لم تاتي من فراغ بل هي حصيلة تضحيات جسام قدمها الحراك الجنوبي السلمي فعليا بالميدان على مدى السنوات الثمان الماضية ذاق مناضلوه خلالها كل اصناف القمع والاسكات والتركيع كان نتيجتها هذه الثقافه النضاليه وهذه التعبيئه ضد الفساد والاستبداد وضد التواجد الغير شرعي للقوات اليمنية الشمالية وضد جهودها الحثيثه لتجديد عقد تواجدها من جديد ، الامر الذي اوجد وضع مختلف لاحقا بالجنوب اعتمدت عليها قوات التحالف العربي لوقف الاجتياح الحوثي والانقلاب العفاشي منذ تحركه من كهوف صعده لاجتياح المحافظات الشمالية والتي وقفت متفرجه حتي وصل الى الحدود الجنوبية فانطلقت عاصفة الحزم وتلتها العمليات العسكرية الاخرى والتحام تلك القوات بقوات المقاومه الجنوبية التي تخرجت مسبقا من مدارس الحراك السلمي الجنوبي وهو ما يوكد فعلا ان الحراك الجنوبي كان في مهمة سامية تسعى لاعداد الشباب الجنوبي لمثل هذا اليوم وهذه المرحله التي لم يساورنا الشك يوما انها ستحدث واقعا بالجنوب .

انني كمتابع للاحداث الجاريه بالبلاد اجزم جزما مطلق انه كان سيكون دخول الحوثي للجنوب شبيها لدخوله صنعاء او الحديدة او اب دونما ادنى مقاومه او رفض ، هذا ان لم يكن اكثر انبطاحا واستسلاما وخضوعا ، لولا ثقافة المقاومه والممانعه التي غرس بذورها الحراك السلمي الجنوبي وسقاها بالتضحيات العظيمه حتى تجذرت وتمكنت واصبحت واقعا حقيقيا نعايشه ونلمسه كرد طبيعي لانتهاكت النظام السياسي البائد ، قلي بربك يا من كنت ولا زلت تحمل بقلبك الحقد الدفين على الحراك الجنوبي كيف سيكون حالك لولا انه لم يوجد شي اسمه الحراك الجنوبي وانت ترى اليوم ما تفعله قوات الارتزاق الشماليه بمدن الجنوبي الواحده تلو الاخر دونما اكتراث لاي روابط والتزامات اخلاقية وسياسيه ، في حين ان كل المكونات السياسيه المحلية استسلمت للواقع ولم تحرك ساكنا في وجه هذه الحرب المناطقيه والطائفية التي شنت علينا بلا هواده وتعدت مخاطره منطقتنا وثقافتنا وهويتنا وحتى وجودنا بعد ذلك .

اما اليوم وقد انكشف زيف كل الاحزاب والمكونات وانكشف زيف ثقافتها ومبادئها التي تدعي منذ زمن بانها تحارب من اجلها فلكم سمعناها تتغنى بالجمهوريه والنظام الجمهوري ولكنها وقفت مكتوفة اليدين ومبادئ الجمهوريه تتلاشئ امام جيش الرجعية والتخلف القادم من ركام الامامية والعبودية ، ولكم سمعنا ايضا تلك الاحزاب تتغنى بالوحده في حين انها وقفت متفرجه وقوات عفاش تزرع العنصرية والتفرقه والتميز والاقصاء من الحكومة والدولة وفق صوره مناطقية انفصالية بغيضه ، ولكم سمعنا من تلك المكونات وقوفها مع الشرعية المزيفه وعهودها بالحماية والدفاع ولكن العكس حصل تمام فلقد هربت وتركت المليشات تعبث وتلهو بمكونات الدوله وهيئاتها من اصغر هيئه وموسسه الى اعلاها ، تلك هي الاحزاب والمكونات التي صدعت رؤوسنا بالوطنية والمدنية وقد نقضت كل عهودها ومبادئها وتخلت عن التزاماتها تجاه الدوله والمواطنين والشهداء ولم تصمد ولو لبرهه امام التحديات التي اوجدها عفاش وازلامه الحوثيين ، في حين ان الجنوبيين وعند اطلاق اول رصاصه عليهم لبو نداء الواجب واتجهوا الى الجبهات دفاعا عن بلادهم ومبادئهم ووفاء لدماء الشهداء والجرحى والمعتقلين ويعود الفضل اولا واخر لله ومن ثم لجهود الحراك الجنوابي الجباره على مدى السنوات الماضيه والتي اخرجت لنا جيلا مقاوما رافضا لكل اشكال الانبطاح والاستسلام متسكا بمبادئه واخلاقياته والتزاماته تجاه ارضه وثقافته وشعبه ولم يعطي الدنية لوطنه كسائر المكونات السياسيه في الساحه والتي انكشف قناع الاسد الذي كانت ترتديه عيانا للجماهير يوم وقف الحراك الجنوبي بابطاله وحيدا يصد الغزاه الحاقدون في حين هي اخذت تخلق لنفسها الذرائع والحجج وتحاول ببؤس ان تغطي ما انكشف من حقيقتها .

التعليقات

  1. العنصرية والعصبية انواع واتفه نوع انك تدعي الوطنيه للجنوب (مثلا)

    وعاد ك داخل جنوبك عنصري تنبذ جميع ابناء الجنوب وتزكي الحراك
    الحوثي مذهبي وانت مناطقي لست كاتب ولا اديب ولا وفيك ذرة وطنية. والدور جاي عليك تمتع.

  2. وحدة وعلا عينكم ياحراكيين وحوثيين وقد تلاها العسيري علا اسماعكم واضح نقطة اولاد ايران سوار الحوثي اوالحراكي عمله واحدة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *