التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يحشدون قواتهم والسلاح الثقيل شمال صنعاء

بوابه حضرموت / متابعات

1

 

 

 

قال المتحدث باسم مقاومة قبائل “أرحب”، ومقاومة “آزال” في اليمن، عبد الكريم ثعيل، إن مليشيا الحوثي، وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، يحشدون قواتهم والسلاح الثقيل من صنعاء وعمران، على تخوم قرى “الجنادبة”، الواقعة في منطقة أرحب المطلة على صنعاء.
 
وحذر ثعيل في تصريح صحافي، “قوات الحوثي القادمة من محافظتي عمران والمحويت، وعدد من مديريات صنعاء، وأمانة العاصمة، من تجدد هجومها على قرى أرحب”، مؤكدا في الوقت ذاته، أن “شباب المقاومة مستعدون لكافة الاحتمالات، من أجل التصدي للمعتدين، ورصد الشخصيات القبلية والعسكرية المتورطة معهم”.
 
يأتي هذا بعد هدوء نسبي شهدته منطقة أرحب، إثر مواجهات عنيفة في قريتي “الجنادبة” و”بيت مران”، على مدى الأيام الثلاثة الماضية، بين مسلحي الحوثي، والمقاومة الشعبية التي تطلق على نفسها “مقاومة آزال”، التي باشرت أعمالها المناهضة للحوثيين.
 
وبحسب الناطق القبلي، فإن المواجهات في المنطقة التي تقع على التخوم الشمالية لصنعاء، خلفت أكثر من 30 قتيلا من عناصر مسلحي الحوثي، وجرح العشرات منهم، فيما أسر آخرون، بينهم قياديون على يد المقاومة الشعبية، فضلا عن تدمير عدد من الآليات العسكرية، فيما لقيت امرأة مصرعها، جراء تعرض منزلها لمقذوف سلاح ثقيل في قرية الجنادبة، التي تعرضت لقصف عشوائي حوثي.
 
وبين أن “حالة ترقب تسود منطقة أرحب الآن في ظل حشد مستمر لقوات الحوثي نحو المنطقة”.
 
وكانت طائرات التحالف العربي ساندت المقاومة في أرحب مساء أمس، بعدة غارات استهدفت منازل تأوي المسلحين الحوثيين، نتج عنها مقتل وجرح عدد منهم.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *