التخطي إلى المحتوى

بوابه حضرموت / خاص

1

 

 

نقلت مواقع يمنية عن مصادر مقربة من قيادات حوثية في صنعاء، أن زعيم جماعة “أنصار الله” عبد الملك الحوثي، استقبل نبأ انشقاق القيادي في الجماعة محمد الشامي، بانزعاج شديد ، معتبراً ما قام به خيانة للجماعة.

 

 

 

وأضافت المصادر أن قيادات حوثية تتحدث عن هجوم شنه الحوثي على الشامي متهما إياه بالخيانة خاصة بعد ما تناقلته وسائل إعلامية عن رسالة وجهها الشامي للرئيس هادي أكد فيها انشقاقه وفقدان عبد الملك الحوثي السيطرة على الجماعة وانتهاء المسيرة القرآنية.

 

 

 

 

وكشفت المصادر ذاتها، عن ما قالت إنه قرار تم اتخاذه لتصفية الشامي على يد مسلحي الحوثي التي باتت تضع ضمن أولوياتها القبض على المنشقين لمحاكمتهم علنا. وكان القيادي الحوثي وعضو المجلس السياسي للجماعة “محمد الشامي”، قد وجه رسالة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أعلن فيها انشقاقه عن الجماعة. وقال الشامي في رسالته للرئيس هادي إن سبب احتضار حركة “أنصار الله” هو استفراد قلة قليلة داخل الحركة بالقرار مما جعلها تحتضر وتنتهي .

 

 

 

 

وكشف الشامي في رسالته عن الخيارات الإستراتيجية الوحيدة للجماعة قائلا “لايوجد هناك أي خيارات استراتيجية سوى العودة للجبال” .

 

 

 

كما كشف الشامي لأول مرة عن تأثير القيادي الحوثي مهدي المشاط على جميع قرارات عبدالملك الحوثي , مضيفا “وهذا مانتج عنه سقوط المسيرة القرآنية” – حد قوله – .

 

 

 

وأوضح الشامي في رسالته قائلاً: “قدمنا النصح مرارا وتكرارا للجماعة ولكن دون فائدة”.

 

 

 

وكانت جماعة الحوثي قد شهدت هزائم عسكرية كبرى وواسعة على يد المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني مما أثر على صفوفها الداخلية

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *