التخطي إلى المحتوى
المخلوع صالح يعرض صفقة مفاجأة مقابل الخروج الآمن
Yemeni President Ali Abdullah Saleh reacts while looking at his supporters, not pictured, during a rally supporting him, in Sanaa,Yemen, Friday, April 8, 2011. Tens of thousands of Yemenis have converged in the capital for rival demonstrations _ with some demanding the president's ouster and others showing their support. Police and army units were deployed Friday to prevent any friction between the two sides. (AP Photo/Muhammed Muheisen)

بوابه حضرموت / متابعات

 

 

قال مصدر دبلوماسي  يمني رفيع  إن  المخلوع علي صالح يعرض بإلحاح على  على التحالف العربي بقيادة السعودية لعقد صفقة تضمن له خروجا آمنا من البلاد مقابل تصفية عبد الملك الحوثي وفريقه القيادي في الميليشيات الحوثية.

 

 

وتلقى حلف صالح الحوثي ضربات قاصمة على يد المقاومة  والجيش الوطني مسنودا بقوات التحالف العربي أدت إلى انهيارات وهروب جماعي للميليشيا الانقلابية، من جبهات القتال، لاسيما بعد السيطرة على قاعدة العند العسكرية الأكبر في البلاد التي شكل سقوطها نقطة التحول الأهم في طريق دحر الميليشيا واستعادة العاصمة صنعاء.

 

 

وطبقا للمصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لحساسية موقعه “ان صالح كثف اتصالاته خلال الأيام الأخيرة، عبر قنوات خليجية ودولية، بينها شخصيات يرتبط معها بعلاقات صداقة شخصية، محاولا تكرار سيناريو2011 وإبرام صفقة مع دول التحالف العربي والحكومة الشرعية تمكنه من الخروج الآمن هو وأفراد عائلته فقط”.

 

 

 

وقال المصدر إن صالح تعهد بتصفية عبد الملك الحوثي وأشقائه وأكثر من 30 قياديا في جماعة الحوثي يشكلون العمود الفقري للجماعة والعقول المدبرة للميليشيات ، وبمجرد تصفيتهم سينفرط عقد الميليشيات وستفقد قدرتها التامة على التحكم باتباعها على الأرض ،على أن يشرع في ذلك على مرحلتين ، تبدأ الأولى بتصفية 12 منهم يتواجدون بصورة شبه دائمة في صنعاء بينهم أحد أشقاء عبد الملك

 

 

 

 

وضيقت المقاومة  والجيش الوطني الخناق على ميليشيات الحلف الانقلابي، بعد التحرير الكامل لمحافظات عدن ولحج وأبين والضالع، والانهيار المتسارع في صفوف الميليشيات والمخلوع، سيما التطورات الدراماتيكية في محافظة إب وذمار، وصعود نجم المقاومة الشعبية في صنعاء وفتح جبهة ثابتة في منطقة أرحب الاستراتيجية شمال صنعاء.

 

 

 

 

وذكر المصدر أن الحكومة اليمنية الشرعية اطلعت على هذا العرض ورفضته بشدة ورجح المصدر  أن ينتهي هذا العرض كسابقيه بالفشل ، خصوصا مع تشدد الرياض التي ترفض بشدة منح صالح فرصة أخرى للنجاة بنفسه، وتعتبره ونجله على رأس قائمة المطلوبين لتسببهما في تعريض الأمن القومي للمملكة واليمن لتهديد حقيقي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *