التخطي إلى المحتوى
حقيقة تجنيد ميليشيات الحوثيين لمئات الأفارقة البدائيين

بوابه حضرموت

3

 

 

 

دفع الخلاف والشرخ الذي بات يتسع بين ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع “صالح” لتجنيد الحوثيين لمئات من الأفارقة البدائيين في محاولة لتأخير سقوط المناطق التي يسيطرون عليها، دون جدوى؛ ذلك وفقاً لما ذكرت صحيفة “الوطن”.

وأكدت مصادر أن الانشقاقات بين قوات “المخلوع” وحلفه من الحوثيين في ازدياد كبير، ومنها رفض عدد كبير من ضباط الحرس الجمهوري اليمني الموالي لـ”صالح” المشاركة في عمليات القتال في عدن ولحج ومأرب، خاصة بعد الضربة القوية المتمثلة في استعادة قاعدة العند الجوية الاستراتيجية.

ودفعت الانتصارات المتوالية للقوات الشرعية والمقاومة الشعبية بعد موافقة “هادي” على خطة تحرير العاصمة صنعاء، فيما يبدو، العديد من قيادات الحوثيين وقوات المخلوع للتفكير في الهرب، فيما ذكرت تقارير قيام معظمهم بالبحث عن طرق لتهريب ذويهم خارج البلاد.

الإحساس والتسليم بالهزيمة موجود لدى الحوثيين وحلفائهم وهي محاولة أخيرة للتظاهر بقوة موقفهم كما يرى المراقبون.

من أمثلة ذلك ما قاله عضو المجلس السياسي في جماعة “الحوثيين” محمد البخيتي، الأحد الماضي، لوكالة “سبوتنيك” الروسية: “استعداد الجماعة للانسحاب من المدن التي تسيطر عليها في اليمن وتسليم أسلحتها، ولكن في إطار اتفاق سبتمبر 2014، أما انسحابنا من المدن فلا خلاف عليه، ولكن يجب استيعاب جماعة الحوثي في كل مؤسسات الدولة”، وشدد على أن “تسليم سلاح الجماعة مرتبط بتسليم القوى السياسية الأخرى لأسلحتها”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *