التخطي إلى المحتوى
اختطاف أحد طلاب الماجستير بجامعة صنعاء من قبل مسلحي جماعة الحوثي
Houthi fighters ride a patrol truck outside Sanaa Airport March 28, 2015. Saudi-led air forces struck a convoy of Yemeni Houthi fighters advancing on Aden from the east on Saturday, residents said, and the Saudi navy evacuated diplomats from the southern port city. REUTERS/Khaled Abdullah

بوابة حضرموت / خاص

Houthi fighters ride a patrol truck outside Sanaa Airport March 28, 2015. Saudi-led air forces struck a convoy of Yemeni Houthi fighters advancing on Aden from the east on Saturday, residents said, and the Saudi navy evacuated diplomats from the southern port city. REUTERS/Khaled Abdullah

 

اقتحم العشرات من مسلحي جماعة الحوثي ظهر اليوم منزل أحد طلاب العلوم السياسية بجامعة صنعاء وقاموا باختطافه واقتياده إلى جهة غير معروفة.
وقال أحد أقارب الطالب ياسر عامر أن العشرات من مسلحي جماعة الحوثي، حاصروا منزل عامر الواقع بالقرب من العيادات الخارجية التابعة لمستشفى الثورة العام بالعاصمة صنعاء قبل أن يقوموا باقتحامه.

 

وأوضح المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن المسلحين استدعوا عدد من النساء وطلبوا منهن القيام بعملية تفتيش الشقة التي يسكن فيها الباحث عامر بالإضافة إلى كل الشقق الواقعة في ذات المبنى المكون من عدة طوابق.

 

وأضاف المصدر : “تم تفتيش كل الشقق في العمارة وتم أخذ ”ذواكر” التلفونات التابعة لعدد من الساكنين والساكنات بالإضافة إلى جهاز كمبيوتر ثابت ومحمول ”لابتوب” تابعات للطالب ياسر عامر ”.

 

وفيما أشار المصدر إلى أن ياسر لم يكن متواجدا في شقته أثناء عملية الاقتحام. قال أنه تم التواصل معه في تلك الأثناء والذي بدوره جاء ياسر وسلم نفسه للمسلحين الحوثيين.
وتابع المصدر: “حاول ياسر التفاوض مع المسلحين ومعرفة الأسباب التي دفعت بهم إلى القيام باقتحام شقته إلا أنهم رفضوا التفاوض معه وقاموا بعدها باختطافه واقتياده إلى جهة غير معروفة”.

 

وأضاف المصدر: ”كان المشهد مؤلم جدا خصوصا وأن عملية الاقتحام كانت بطريقة استفزازية حيث قام المسلحون قبيل عملية الاقتحام بالانتشار في كل الأماكن المحيطة بالمبنى، وبعدها قاموا باختطافه من أمام أعين الأطفال والنساء وجمع غفير من سكان الحي الذين تجمعوا بعد مجيء المسلحين الحوثيين”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *