التخطي إلى المحتوى
هل ينتزع حمزة بن لادن من الظواهري زعامة القاعدة؟

بوابه حضرموت / متابعات

4

 

 

 

رجح خبراء في شؤون الاستخبارات ومكافحة الإرهاب أن يقوم حمزة، النجل الأثير لزعيم تنظيم «القاعدة» السابق أسامة بن لادن، بدور بارز في قيادة التنظيم، محاولاً ملء الفراغ الذي تركه والده بمقتله في غارة شهيرة نفذتها قوات أميركية خاصة دهمت مخبأه في ضاحية أبوت آباد قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد في أيار (مايو) 2011.

 

 
ويتوقع ان تحدث خلافات مع الزعيم الحالي ايمن الظواهري الذي يبدو مختفيا عن المشاركة في احداث سريعة للجهاديين في عموم الدول العربية

 

 
وقالوا إن ظهور تسجيل صوتي لحمزة بن لادن (24 عاماً)، يدعو فيه مقاتلي «القاعدة» لنقل المعركة من كابول وغزة وبغداد إلى واشنطن ولندن وباريس وتل أبيب يؤكد الاعتقاد الشائع بأن والده سهر على تدريبه ليتولى زعامة التنظيم الإرهابي بعد وفاته.

 

 
وتشير الوثائق التي ضبطتها القوات الأميركية في مخبأ أسامة بن لادن إلى أن حمزة تدرب على صنع واستخدام المتفجرات، وأنه أبدى منذ صباه الباكر رغبة في الالتحاق بصفوف الجهاديين.

 

 

 

وحدا ذلك بمحللي أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى الاعتقاد بأن ابن لادن عمل على إعداد نجله الأثير حمزة لخلافته في زعامة الشبكة الإرهابية. ولا يعرف شيء كثير عن حمزة بن لادن الذي ولد العام 1991. بيد أنه ظهر في مقطع مرئي في عام 2005 ضمن قوة من مقاتلي طالبان استهدفت جنوداً باكستانيين في وزيرستان الجنوبية.

 

 
وذكر في عام 2007 أنه يتمركز في المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان ويقوم بدور قيادي في تنظيم «القاعدة».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *