التخطي إلى المحتوى
صحيفة : «المخلوع» يقيّد أبناء ذمار في الأعمدة وينكّل بالنساء والأطفال

بوابة حضرموت / صحيفة عكاظ

_201610_ali1

 

 

تعهد زعماء قبليون في محافظة ذمار بالتصدي لمحاولات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح الهادفة إلى شق صفوف المقاومة الشعبية في المحافظة التي سجلت تحركا غير مسبوق في الأيام القليلة الماضية، وأكدوا أن ممارسات الانقلابيين التي تتنافى مع تعاليم الدين الاسلامي وأخلاق وعادات الشعب اليمني الأصيل، لن تثنيهم عن مواصلة تصديهم للمتمردين الذين نكلوا بشعبهم ودمروا بلادهم وسلموها رخيصة لأجندات إيرانية خبيثة.

 

وقالوا إن ذمار الصامدة ستكون بوابة الدخول إلى العاصمة اليمنية صنعاء لتخليصها من براثن الحوثيين وصالح، وإعادتها لحضن الشرعية مهما كلفهم ذلك من ثمن، وأشاروا إلى أن اليمنيين الشرفاء ضاقوا ذرعا من تصرفات الحوثيين اللا أخلاقية، وبينوا أن قيادات تابعة لصالح والحوثيين تلجأ إلى تقييد كل من يخالفهم في أعمدة الكهرباء، ويسحلونهم في الشوارع والأحياء على مرأى من السكان، إضافة إلى تدمير مساكنهم ومحالهم التجارية، وعزى الزعماء القبليون في محافظة ذمار هذه التصرفات إلى اليأس الذي بدأ يدب في نفوس المتمردين وإدراكهم بأنهم لم يعودوا مقبولين لدى الشعب اليمني، الذي ينتظر لحظات الخلاص منهم ومن أعمالهم الهمجية.

 

وقال شيخ قبلي -فضل عدم الإفصاح عن اسمه-، إن المخلوع علي عبدالله صالح أرسل عددا من أتباعه النافذين في محافظة ذمار لعقد لقاءات مع وجهاء المحافظة لكسب ودهم عن طريق إغرائهم بالأموال الطائلة التي تصل إلى الملايين، والمناصب الرفيعة في محاولة لتكرار خبثه الذي قاد اليمن إلى ويلات الحروب، إلا أن وجهاء المحافظة رفضوا استقبال أتباع المخلوع أو حتى الحديث معهم، وكانت ردة الفعل تدمير البيوت على رؤوس سكانها، واعتقالات واسعة طالت حتى النساء والأطفال، في موقف زاد من احتقان أهالي وسكان ذمار على الحوثيين وصالح.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *