التخطي إلى المحتوى
تحركات لإزاحة “علي صالح” من رئاسة حزب “المؤتمر”

بوابة حضرموت / متابعات

2

 

 

أفادت مصادر يمنية مطلعة في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، أن قيادات عليا في الحزب تسعى لعقد مؤتمر عام لاتخاذ قرار حازم بخصوص علي عبدالله صالح.

 

 
وأوضحت المصادر، أن قيادات كبيرة منشقة من حزب صالح، ترتب حالياً لعقد اجتماع قد يفضي بإزاحته من رئاسة الحزب، وعدد من القيادات المتواطئة مع جماعة الحوثي.

 

 
والتقى نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء المهندس خالد بحاح، صباح اليوم الاثنين، في مقر إقامته المؤقت بالرياض، قياديين من حزب صالح، واستعرض معهما عدداً من القضايا والمستجدات الميدانية في اليمن، مشيراً إلى أن “الحلول يجب أن تكون جذرية في المرحلة المقبلة، ولا تتخذ بصورة عاطفية تسهم في تأجيل المشكلة وليس في حلها بصورة نهائية”.

 

 
وشدد بحاح، على أن يكون «حزب المؤتمر» صوتًا للجماهير، موضحًا أن “الممارسات الخاطئة لبعض قيادات الحزب، يجب ألا تعمم على الأعضاء والقيادات والحزب بشكل عام، بل هي مواقف وانتهاكات شخصية يجب أن يتحمل أصحابها المسؤولية الكاملة عن ارتكابها، ولن يسامحهم التاريخ ولا أبناء الشعب عليها”.

 

 
من جانبهم، أكد قياديو «حزب المؤتمر»، أن المدن التي تعرضت للدمار بفعل ممارسات ميليشيات «الحوثيين» والرئيس السابق على عبد الله صالح، بما فيها محافظة صعدة، لن تظل رهينة للميليشيات ومن يعاونها، مشيرين إلى أن الحزب يعتزم عقد مؤتمر لقياداته وكوادره الوطنية لاتخاذ حزمة من الإجراءات المهمة، وإعادة النظر في ترتيب الشأن الداخلي للحزب، واسقاط بعض القيادات التي تواطأت مع الميلشيات.

 

 

 
يذكر أن على صالح، لا يزال يرأس «حزب المؤتمر» الذي أسسه في 1982، على الرغم من أن قياديين في الحزب أعلنوا (في مايو الماضي) عزمهم عزله وانتخاب رئيس جديد له.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *