التخطي إلى المحتوى
رئيس الجمهورية يلتقي أخيه أمير دولة قطر (صورة حصرية)
صورة حصرية لـ"بوابة حضرموت"
صورة حصرية لـ”بوابة حضرموت”

 

 

التقى الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية في العاصمة القطرية الدوحة أخيه أمير دولة قطر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني

 

وخلال اللقاء اطلع رئيس الجمهورية اخيه امير قطر على تطورات الاحداث المتسارعة في اليمن في ظل الانتصارات المتتالية التي حققتها قوات الجيش الوطني الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية في محافظات عدن وتعز ولحج وابين والضالع ، كما اطلعه على حجم الاضرار التي خلفتها المليشيا في البنى التحتية في مختلف المحافظات.

 

ووضع الأخ الرئيس أخيه الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امام الاحتياجات العاجلة جراء العدوان الحوثي وصالح الغاشم وخصوصا فيما يتصل بملف الجرحى والإغاثة الإنسانيه والطبيه وجهود اعادة الإعمار..مشيراً الى تواجد الحكومة على الارض لتسهيل الخدمات وتجبير الضرر

 

وثمن موقف دولة قطر الشقيقة مع أشقائهم في دول التحالف المساند والداعم للشعب اليمني وشرعيته الدستورية.

 

واكد رئيس الجمهورية ان قوات الجيش والمقاومة الشعبية في طريقها الى تحرير كافة المدن والمحافظات من المليشيا الحوثية وصالح الانقلابية التي مارست عملياتها الاجرامية على ابناء الشعب اليمني وعاثت في الارض فساد ، وقتلت الابرياء من النساء والاطفال ، ودمرت الممتلكات العامة والخاصة وشردت الالاف من الاسر من مدنهم وقراهم.

 

من جهته اكد امير دولة قطر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني وقوف بلاده الى جانب امن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ،وكذا المساهمة في اعادة اعمار ماخلفته الحرب التي شنتها المليشيا الانقلابية

 

هذا وكان قد وصل الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية الى العاصمة القطرية الدوحة صباح اليوم ، وكان في استقبال فخامته لدى وصوله والوفد المرافق له مطار حمد الدولي الدكتور حسن بن لحدان المهندي وزير العدل، ومحمد بن حمد الهاجري سفير دولة قطر لدى بلادنا ،والدكتور محمد عبدالله الزبيري القائم بأعمال سفارة بلادنا لدى دولة قطر الشقيقة.

 

رافق الاخ الرئيس خلال هذه الزيارة الدكتور رياض ياسين وزير الخارجية ، ونائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبدالله العليمي ياوزير.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *