التخطي إلى المحتوى
وساطة قبلية من حزب صالح لفتح الطريق أمام تعزيزات الحوثيين العسكرية إلى تعز

بوابة حضرموت / متابعات

3

 

 

وصلت  إلى مديرية السياني وساطة قبلية كبيرة مشكلة من قيادات عليا من حزب المؤتمر وبإشراف ومتابعة من الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، من أجل فتح خط الإمدادات للتعزيزات العسكرية للوصول إلى مدينة تعز.
 
وبحسب المصادر فإن الوساطة تمكنت من تهدئة أقارب وأنصار الشيخ القبلي الشلح وفتح طريق السياني الرابط بين محافظتي إب وتعز في منطقة عدن الأشلوح وتوعدت بوضع حل لمقتل الشلح لكن رجال المقاومة الشعبية لم يرضخوا لأي وساطات ولم يقبلوا حتى التفاوض مع مليشيات الحوثي بحسب مصادر في المقاومة الشعبية.
 
وقد انتشر مسلحو المقاومة بعدد من التباب والجبال والمواقع المختلفة بمديرية السياني واشتبكوا مع مليشيات الحوثي والتي انتشرت بمواقع أيضا محدودة وأطلقت منها قذائف كثيرة بالدبابات والهاون باتجاه قرى حمومة ووعل ومنزل السماوى والنقيلين وقرى أخرى من مديرية السياني.
 
وتأتي هذه الوساطة القبلية بعد إقدام المقاومة على قطع نقيل السياني الذي يربط بين محافظتي إب وتعز، بوجه مليشيا الحوثي، يوم أمس، بعد قيام الحوثيين بقتل زعيم قبلي، يوم أمس الأول رفضه السماح لعدد من آليات الحوثيين العسكرية  التموضع بعدد من التلال بمديرية السياني.
 
 وقد تمكنت المقاومة من إلحاق هزائم فادحة بالحوثيين في الاشتباكات التي اندلعت مساء أمس الأول بعد مقتل القيادي المؤتمري الشيخ الشلح.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *