التخطي إلى المحتوى
المخلوع “صالح” يتخذ هذه (الحيلة الخطيرة )من اجل استعادة السيطرة على محافظة تعز

بوابة حضرموت / متابعات

11745519_1160486677301024_7142340687221300014_n

 

 

اتخذ الرئيس السابق علي صالح حيلة خطيرة بهدف ايصال تعزيزات الى مليشياته في مدينة تعز وتمكينها من استعادة السيطرة على المدينة .

 

 

 

حيث وصلت الاثنين وساطة قبلية كبيرة مشكلة من قيادات عليا من حزب المؤتمر وبإشراف ومتابعة من الرئيس السابق علي صالح الذي كلف أحد أقارب الشيخ عبدالله الشلح الزعيم القبلي والذي قتل برصاص مليشيات الحوثي وشكل مقتله اضافة جديدة للمانعة والمقاومة ضد مليشيات الحوثي وصالح من أبناء مديرية السياني.

 

 

 

وقالت مصادر مطلعة بأن الوساطة  التي أشرف عليها “صالح “جائت من اجل  فتح خط الامدادات للتعزيزات العسكرية الى مدينة تعز والتي انهارت فيها كثير من مواقعهم وتجمعاتهم وتمكنت المقاومة من السيطرة عليها.

 

 

 

وبحسب المصادر فإن الوساطة تمكنت من تهدئة أقارب وأنصار الشيخ القبلي الشلح وفتح طريق السياني الرابط بين محافظتي إب وتعز في منطقة عدن الأشلوح وتوعدت بوضع حل لمقتل الشلح لكن رجال المقاومة الشعبية لم يرضخوا لأي وساطات ولم يقبلوا حتى التفاوض مع مليشيات الحوثي بحسب مصادر في المقاومة الشعبية.

 

 

 

وانتشر مسلحو المقاومة بعدد من التباب والجبال والمواقع المختلفة بمديرية السياني واشتبكوا مع مليشيات الحوثي والتي انتشرت بمواقع أيضا محدودة وأطلقت منها قذائف كثيرة بالدبابات والهاون بإتجاه قرى حمومة ووعل ومنزل السماوى والنقيلين وقرى أخرى من مديرية السياني.

 

 

 

ياتي ذلك في وقت يضيق فيه الخناق من قبل المقاومة الشعبية على مليشيا الحوثي وصالح وتطهير الكثير من المواقع والحياء في مدينة تعز بعد تراجع كبير للمليشيا امام ضربات المقاومة والجيش الوطني 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *