التخطي إلى المحتوى
نجمة داوود والمرأة الشريرة..طلاسم “حوثية” في مواجهة “التكنولوجيا” (تقرير + صور)

بوابة حضرموت / متابعات

CMxHBOXUAAAVsU9

 

ستة أيام هي الفترة الزمنية التي انقضت وتنفس أبناء محافظة شبوة (شرق البلاد) الصعداء بعد طرد مسلحي الحوثي او من يسمون انفسهم “أنصار الله”، وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

 

تأخذك الدهشة والاستغراب في آن واحد عندما تشاهد مخلّفات الحوثيين الذين انسحبوا مكرهين تحت ضغط عسكري للمقاومة الشعبية وقوات الحكومة الشرعية. يقول المواطن صالح العولقي (30 سنة) أحد عناصر المقاومة الشعبية في شبوة، لـ”المشهد اليمني”، “أشعر أني ولدت من جديد…لا أصدق أن الكابوس الذي ظل مخيما علينا لأكثر من أربعة أشهر قد انزاح”. وأضاف “رغم ان الاوضاع لم تستقر بشكل نهائي، لكنا تجاوزنا نسبة كبيرة من الصراع”.

 

وأشار العولقي إلى أن ما كان يرسمه الحوثيون عن انفسهم ويصدقه الكثير من “الجهلة” تناقض وبشكل كبير على أرض الواقع”، حسب قوله. وقال “خلف الحوثيون ورائهم “حروزاً وطلاسم” أمور ما أنزل الله بها من سلطان”. وأضاف “عندما دخلنا مبنى مكتب وزارة الزراعة والري بالمحافظة، وجدنا أوراقا مكتوب عليها كلام غير مفهوم وتظهر رسوم لامرأة على شكل ثعبان”.

 

واستغرب العولقي ان يتم مواجهة الاقمار الصناعية والطائرات والدبابات بـ”طلاسم وحروز”..متسائلا “أين يعيش هؤلاء، وهل لديهم عقول”.

 

وأضاف “وجدنا الكثير من هذه الحروز في أغلب الاماكن التي دخلناها عقب تطهيرها من الحوثيين”.

 

يتحدث صالح العولقي وهو يضحك “هل يواجه هؤلاء التكنولوجيا الحديدة بنجمة داوود والمرأة الشريرة، والكلام غير المفهوم، إنها من قصص الخيال الاغريقي”، حسب وصفه.

 

من جانبه قال أحد مسلحي الحوثيين الذي انشق عن الجماعة طلب عدم الكشف عن اسمه لـ”المشهد اليمني” إن الجماعة “تستخدم السحر كعامل رئيسي في مواجهة مناهضيهم”.

 

وأضاف “كانوا يعطوننا إلى جانب دروسهم في مجال التربية الثقافة والجهاد المقدس، دروسا في علم النجوم والفلك”. وتابع “لم نكن نعلم ما الهدف من هذه الامور، حتى دخلنا أرض المعرك كانت يتم توزيع “حروز وطلاسم” علينا ويؤكدون لنا أن من يحملها لا يصيبه أي شيء وأنها تحفظه من القذائف والرصاص”.

 

وأشار إلى أن استخدام الحوثيين للسحر، ينقض كلامهم عن أن مسيرتهم تنبع من تعاليم “القرآن الكريم”، معتبرا إياها “مسيرة” تخدم أجندات الشيطان”، حسب قوله.

 

الجدير بالذكر أن المقاومة الشعبية وقوات الحكومة الشرعية تمكنت، السبت الماضي، من السيطرة على محافظة شبوة بعد انسحاب الحوثيين منها عقب اشهر من المعارك التي خلفت قتلى وجرحى من الطرفين.

 

وأسقطت جماعة الحوثي على العاصمة اليمنية صنعاء في 21 سبتمبر الماضي وسيطرت على جميع المقار والمؤسسات الحكومية، وتقود السعودية منذ 26 مارس الماضي تحالفا يستهدف مواقع وتجمعات الجماعة، وأخرى تابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح. 

20-08-15-507180806 20-08-15-624807345 CMxHBOXUAAAVsU9

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *