التخطي إلى المحتوى
وزير النقل يصدر تصريحات جديدة بخصوص معركة صنعاء

بوابة حضرموت / الرياض

1440080256

كشف وزير النقل اليمني بدر باسلمة أنه يجري العمل على عملية تحرير صنعاء بعد أن تم محاصرتها من كل الجوانب ، موضحا في تصريح نشرته صحيفة “الرياض” اليمنية بأن هناك تواصل مع شيوخ القبائل في صنعاء ومع كل الأطراف من أجل الضغط على كل الوجهاء لتجنيب صنعاء مزيدا من المآسي ، مضيفا بأن كل ما نرجوه هو ألا نضطر إلى خوض قتال في صنعاء فليس هناك أمل للمليشيات الحوثية وقوات صالح في وقف مسار وتقدم المقاومة الشعبية أبدا ، وعلى الانقلابيين أن يحكموا عقولهم وأن يسلموا المدن بعد انسحابهم منها من أجل إعادة الإعمار والبسمة لليمن.

 

وأكد بأن المقاومة الشعبية لن تتوقف إلا بعد تحرير جميع أراضي اليمن ونعني بها 22 محافظة بالكامل وتطبيق ما تم الاتفاق عليه في مخرجات مؤتمر الحوار في بناء دولة حديثة من خلال إنشاء إقاليم متعددة مشددا بأن ما يتم الادعاء به من الأطراف المختلفة هو نوع من اللغط وخلق الفتن بين الناس إذ إن توجه الحكومة وقيادة الدولة واضحا في هذا الجانب وهو يمن واحد وبناء دولة اتحادية.

وقال باسلمة في نداء إلى الانقلابيين “لقد انتصر شعبنا ولم يعد يتحمل أي ممارسات تمردية والمقاومة الشعبية تنتصر خطوة بعد خطوة وستعم الانتصارات جميع أرجاء اليمن فليس هناك مبرر لمزيد من إراقة الدماء وتهديم البنية التحتية ومساكن المواطنين فعليكم بالتراجع والحفاظ على أرواح البشر وعلى البنية التحتية والاستسلام وتطبيق قرار مجلس الأمن 2216 ويجب أن لا يؤخذ بأنه انتصار من طرف على طرف ولكنه انتصار لإرادة الشعب وفي سبيل إعادة اليمن”.

وفيما يخص الاتهامات التي تكيلها جهات مناوئة بأن المملكة وقوات التحالف استهدفت البنية التحتية ومنازل المواطنين والمستشفيات في عدن أفاد باسلمة ” لو كانت المملكة استهدفت البنية التحتية والمدنيين لكان ذلك واضحا فقد وقفنا على المواقع المتضررة وتبين بأنها نتيجة الضرب المستهدف من الحوثيين وصالح للمواقع لتأجيج الرأي العام العالمي بأنه تم استهدافها من قوات التحالف”.

وأبان بأن مطار عدن أصبح جاهزا لاستقبال جميع الطائرات الاغاثية فهناك بعض المعدات الخاصة بالطيران التجاري تم طلبها وخلال اليومين المقبلين ستؤمن وسيفتح الطيران للشركات التجارية مشيرا بأن البنية التحتية جيدة جدا والمواصلات عادت إلى طبيعتها فشوارع عدن لم تتضرر وتم صيانة الكثير من المواقع التي تحتاج إلى تأهيل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *