التخطي إلى المحتوى
الرئيس هادي يسلم المبعوث الدولي «التسوية المنشودة» … “بنود التسوية”

بوابة حضرموت / وام

عبد-الربه-منصور

 

 

سلمت الحكومة الشرعية في اليمن خطتها الخاصة بتطبيق قرار مجلس الأمن 2216 التي تتضمن مجموعة من البنود تمثل وجهة نظرها لتنفيذ القرار.

 

 

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس في الرياض مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ.

 

 

 

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إن الرئيس هادي سلم المبعوث الأممي مصفوفة نقاط تمثل وجهة نظر الحكومة والسلطة الشرعية من خلال وضع آلية تنفيذية لتطبيق القرار 2216.

 

 
وبحث الجانبان خلال اللقاء الذي حضره نائب الرئيس اليمني رئيس مجلس الوزراء خالد محفوظ بحاح مستجدات الوضع في اليمن وآفاق السلام المرتكزة على قرار مجلس الأمن رقم 2216. كما تم وضع ولد الشيخ أمام الانتهاكات المستمرة والعدوان الهمجي المسلح الذي تقوم به مليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية ضد المدنيين في عدد من المدن والمحافظات.

 

 

 

وأكد الرئيس اليمني سعي الدولة لتحمل مسؤوليتها في حماية الشعب اليمني ووضع حد لمنطق القوة والسلاح، والانتصار لإرادة الشعب والإجماع الوطني المرتكز على الإسناد الإقليمي والدولي المتمثل بالقرارات الأممية ذات الصلة .

 

وثمن هادي جهود المبعوث الأممي التي يبذلها في إطار العمل الجاد لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار 2216.

 

 

وحصلت قناة «العربية» على نسخة من المطالب التي قدمتها الحكومة اليمنية إلى المبعوث الأممي لإيجاد حل للأزمة اليمنية. وقد حمل ولد الشيخ أحمد هذه الورقة التي تحظى بموافقة التحالف إلى مسقط لعرضها على وفدي ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.وأبرز ما جاء في هذه الورقة:

 

-التزام الحوثي وصالح بالتنفيذ الكامل والفوري لقرار مجلس الأمن 2216 دون قيد أو شرط.
-الإعلان عن الالتزام بوقف شامل لإطلاق النار لمدة 15 يوماً قابلة للتمديد، بالتزامن مع انسحاب ميليشيات الحوثي وصالح من مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية ومن جميع المدن والمحافظات بما في ذلك صنعاء وصعدة.

-تسليم كافة المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية للحكومة.

-تسليم كافة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والصواريخ والقطع الجوية والبحرية ومخازن السلاح والمعسكرات للحكومة.

-الإفراج عن جميع المعتقلين، وأبرزهم وزير الدفاع اللواء الصبيحي.

– تشكيل فريق مراقبين عسكريين من قبل الأمم المتحدة للتحقيق من تنفيذ إعلان الحوثي وصالح حل الميليشيات التابعة لهما.

-عدم إعاقة جهود الإغاثة الدولية واستئناف العملية السياسية.

-الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار اليمن.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *