التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / لودر / تقرير : سليمان المرزقي

 

استقبل مستشفى الشهيد محنف في مدينة لودر في محافظة أبين، منذ بداية إندلاع الحرب التي تشنها القوات العسكرية اليمنية الغازية الموالية لصالح الحوثي ضد الجنوب، اكثر من 200 شهيد و 500 جريح على رغم النقص الحاد في الإمكانيات الطبية والكادر الطبي. 

 

وطالب الدكتور نبيل حسين الكازمي، مدير مستشفى الشهيد محنف بمديرية لودر في محافظة أبين، الجهات المسؤولة والحكومة ووزارة الصحة بتحمل كافة مسؤوليتها تجاه مستشفى محنف، الذي يعاني ﻧﻘﺺ ﺣﺎﺩ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﻪ ﺍﻟﺠﻮﺍﻧﺐ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ والكوادر الطبية ﻭﺍﻻﺩﻭﻳﺔ ﻭالمعدات وﺍﻟﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ.

 

وناشد الكازمي إلى سرعة رفد المستشفى بالكادر الطبي المتخصص والاجهزة الطبية والمعدات الحديثة، وكذلك دعم المستشفى مالياً، كونه لم يتم صرف مستحقات الأطباء والعاملين عن المناوبات للثلاثة الأشهر الماضية.

 

وأوضح الدكتور الكازمي ان المستشفى يقدم خدماته لأكثر من خمس مديريات (مودية – لودر – الوضيع – المحفد – جيشان) في محافظة أبين، والتي تحوي أكبر عدد من سكان المحافظة، ويعتبر مستشفى الشهيد محنف الشريان الوحيد للمناطق المجاورة له. 

 

ومن جانية ناشد كبير الأطباء في المستشفى، الدكتور غسان صالح أحمد، المنظمات الدولية المهتمة بالمجال الصحي والإغاثة الانسانية سرعة التدخل لدعم المستشفى، كونه يعمل في ظروف غير طبيعية في ظل الحرب الدائرة في البلاد.

 

واشار الدكتور أحمد انه ومنذ بداية الحرب في شهر مارس 2015م  الى  اليوم شهد مستشفى محنف استقبال اكثر من 200 شهيد و(500) جريح.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *