التخطي إلى المحتوى
عمليات تكتيكية سعودية في صعدة

بوابة حضرموت / صحيفة إيلاف

1

 

 

توغل الجيش السعودي في مناطقة صعدة اليمنية المحاذية للحدود السعودية في عمليات تكتيكية استباقية، هدفها وقف الهجمات الحوثية المتكررة على أراضي المملكة.

 

 

الرياض: خاضت القوات السعودية اليوم الخميس مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح في مناطق متفرقة من محافظة صعدة بشمال اليمن، في المناطق المحاذية للحدود السعودية.

 

 

فقد دارت اشتباكات ضارية بين قوة برية سعودية وميليشيا التمرد في منطقتي شدا والظاهر المحاذيتين للسعودية، بعيد تأكيد أحمد عسيري، مستشار وزير الدفاع السعودي، أن القوات السعودية المنتشرة على الحدود مع الأراضي اليمينة تشن هجمات “تكتيكية” داخل الأراضي اليمنية متصدية لهجمات ميليشيا الحوثي.

 

 

تحرك تكتيكي

 

ونقلت التقارير عن عسيري قوله الأربعاء إن هدف القوات السعودية المنتشرة على الحدود حماية الأراضي السعودية من الاعتداءات الميليشيوة، من خلال هجمات وقائية تنفذها بحسب الواقع الميداني.

 

 

وأضاف: “الحديث عن توغل في الأراضي اليمنية يشير إلى تحركات تكتيتكية للسيطرة على مواقع حيوية، يمكن أن يستخدمها الحوثيون وأتباع صالح لشن اعتداءاتهم على الأراضي السعودية، والقوات السعودية تعمل على تطهير هذه المواقع وتأمينها ثم العودة إلى مواقع انتشارها الأساسية، فالطبيعة الجغرافية للمنطقة تستلزم المواجهة المباشرة مع الحوثيين وحلفائهم لردعهم”.

 

 

وأكد عسيري أن القوات التي خاضت مواجهات خلال الهجمات الاستباقية داخل الأراضي اليمنية عثرت على جثث لعناصر من الحرس الجمهوري اليمني التابع لصالح، ما يؤكد أن الأخير نشر قواته على الحدود مع السعودية، مبيتًا نية الاعتداء على المنلاطق السعودية الحدودية، مؤكدًا أن قوات صالح انتقلت إلى أقصى شمال اليمن بعد الهزائم التي منيت بها مع ميليشيا الحوثي في جنوب البلاد ووسطها، على يد القوات الشرعية المدعومة بغطاء التحالف العربي الجوي.

 

 

قصف مروحي

 

كذلك كثفت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية اليوم الخميس غاراتها الجوية بطيران الأباتشي على منازل قياديين حوثيين ومؤسسات حكومية تستخدم مخازن للأسلحة الثقيلة والمتوسطة في صعدة.

 

 

وقالت التقارير الميدانية إن طيران “أباتشي” المروحي الهجومي أغار اليوم على منزل قيادي حوثي في جبل الأزد بمديرية رازح، كما استهدف مدرسة يستخدمها الحوثيون معتقلاً لمعارضيهم في منطقة الشوارق، وإن قصفًا عنيفًا ومتبادلًا حصل بين القوات السعودية والمسلحين الحوثيين في المناطق الحدودية، مع تحليق وقصف مكثف  من طائرات أباتشي.

 

 

ونقلت التقارير الميدانية عن مصادر محلية قولها إن المدفعية السعودية استهدفت أهدافًا برازح في منطقة الشومية، وإن غارات أخرى من طائرات أباتشي استهدفت مواقع وأهداف للحوثيين في جبل تويلق والحصامه وام مزرق والملاحيط والضيعه والمثلث والمشنق، بمديريات شدا والضاهر ورازح.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *