التخطي إلى المحتوى
في بيان شديد اللهجة وهو الاول من نوعه ابناء صنعاء يتهمون المخلوع صالح والحوثي بالسعي لتدمير صنعاء ” نص البيان”

بوابة حضرموت / يمان نيوز

3

 

 

في بيان شديد اللهجة وهو الاول من نوعه ابناء صنعاء يتهمون المخلوع صالح والحوثي بالسعي لتدمير صنعاء ” نص البيان”

 

 
حصل يمان نيوز على نسخة من بيان باسم ابناء العاصمة صنعاء البيان يتهم المخلوع صالح وعبد الملك الحوثي بتدمير العاصمة باطلقهم صواريخ سكود من داخل العاصمة مطالبين المخلوع والحوثي بالخروج 
نص البيان 
نحن “ابناء مدينة صنعاء”
نستنكر ما يقوم به علي عبدالله صالح وجماعة انصار الله بمدينة صنعاء عبر محاولتهم لجر المدينه للحرب والتدمير والذظي كان آخرها اطلاق صاروخ اسكود من مدينة “صنعاء” المسالمه هذا العمل يهدف الى تدمير مدينة “صنعاء” كما حدث لبقية المدن مثل عدن وتعز والبيضاء وابين وغيرها وندعوا قوات التحالف الى عدم الإنجرار وراء مخططات علي عبدالله صالح وجماعة الحوثي الراميه الى توريط دول التحالف بإرتكاب جرائم ضد المدنيين بصنعاء واهل “صنعاء” ع وجه الخصوص نوجه رساله الى كل العالم وخصوصا إخواننا بالجنوب وتعز ومأرب وغيرها من المدن اليمنيه التي فرضت فيها الحرب أن مدينة “صنعاء” مسالمه وهي أصل المدنيه وهي نواة الدوله المدنيه منذو الأزل وتظاهي بمدينتها اقدم المدن في التاريخ القديم والحديث

 

 
وإذا رجعنا الى التاريخ فإننا سنجد ان مدينة “صنعاء” لم تحارب إطلاقا وأبنائها لم يحملوا السلاح ضد احد .. فهم سلميون ومسالمون ومتعايشون مع الجميع فهي تؤمن بالسلام حفاظا على الأرواح وايمانا بالحياه والبناء وحبا للسلام فمدينة “صنعاء” تحتضن بين ثناياها كل اطياف المجتمع اليمني وما يقام من حروب على مر الزمن بإسم “صنعاء” هو تهمه باطله لها والذين يقومون بالحروب ويقودونها هم من خارج “صنعاء” .. فمدينة صنعاء مدينة السلام والحب والتعايش والوئام وهي مكلومه ومظلومه اكثر من أي مدينه أخرى وابنائها يعيشون مرارتين
مرارة امراء الحروب المغتصبين لها
ومرارة الحمله الظالمه من بقية ابناء اليمن

ورساله الى علي عبدالله صالح وحليفه الحوثي نقول لهم اذا أردتم الحرب فحاربوا خارج نطاق “صنعاء” الحبيبه اطلقو صواريخكم من سنحان او صعده او من الحدود ..
لاتجرو مدينة السلام والتعايش للهلاك والتدمير.

صادر عن :
ابناء مدينة “صنعاء”
التواقين دوما للمدنيه والسلام..
28 / 8 / 2015م

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *