التخطي إلى المحتوى
تفاصيل جديدة مفاجئة حول تحرير الرهينة البريطاني والدور الاماراتي في العملية

بوابة حضرموت / عربي 21

15-06-15-5299401

 

كشف مصادر محلية عن تفاصيل جديدة، حول عملية الإفراج عن الرهينة البريطاني ، وعم الدور الاماراتي في عملية التحرير .

 

واكد مصدر يمني  أن الإمارات دفعت على الأرجح فدية مالية مقابل تحريره الرهينة البريطاني ” روبرت دوغلاس” واضاف أن الرهينة الذي تم تحريره لم يكن محتجزا أصلا لدى تنظيم القاعدة كما أعلنت دولة الإمارات، وإنما كان لدى قبائل في صنعاء التي أصبحت منذ شهور تحت سيطرة الحوثيين الذين يسود الاعتقاد أنهم يقيمون علاقات قوية مع أبوظبي من خلال حليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

 

وأشار المصدر، بحسب “عربي 21″، إلى أن البيان الذي صدر عن تنظيم القاعدة والذي يكذب رواية الإمارات يؤكد هذه المعلومات، حيث نفى تنظيم “القاعدة” في اليمن أن يكون الرهينة البريطاني الذي تم تحريره قد كان محتجزا لدى التنظيم. وأوضح المصدر، أن القاعدة عادة ما تتباهى بعمليات خطف وقتل الأجانب لو كانت هي التي نفذتها، وهو ما يعني أن نفيها لاختطاف البريطاني دليل على أنه لم يكن بحوزتها فعلا.

 

وجاء في البيان الذي صدر عن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب: “نؤكد لوسائل الإعلام والرأي العام أن الخبر ليس صحيحا، وليس بحوزتنا رهائن بريطانيون، فضلا عن ادعاء حكومة الإمارات بأن قواتها الخاصة هي التي قامت بذلك”، ودعا بيان تنظيم القاعدة جميع وسائل الاعلام الى “تحري الدقة في نقل الأخبار”. 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *