التخطي إلى المحتوى
تصريحات نارية لوزير الخارجية تؤكد قرب الحسم العسكري

بوابة حضرموت / متابعات

.30205

 

قال وزير الخارجية اليمني، رياض ياسين، إن مهمة قوات التحالف تحرير اليمن من التنظيمات والميليشيات التي تحمل السلاح، وهي المهمة نفسها التي يقوم بها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مؤكداً أنه “لا تفاوض مع مجموعات تنفذ ما تريد بقوة السلاح وتفرض الأمر الواقع، وإلا فتح الباب لفوضى تنهي نظم الدول الشرعية”، كما أوردت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، اليوم الجمعة.

 

وشدد ياسين قائلاً: “لن نسمح بأن يكون لدينا حزب الله في صنعاء، وعلى إيران أن تكف عن تدخلها في الشأن العربي إذا كانت تريد تحسين العلاقات مع الدول العربية”، مضيفاً: “لدينا في اليمن قضايا أهم من صالح والحوثي”.

 

وأكد الوزير أن تحرير اليمن بات وشيكاً، وأن “صنعاء محصنة بأبنائها الذين قاموا بدور كبير مع قوات الشرعية والتحالف في تحرير المدن”.

 

واعتبر وزير الخارجية أن المباحثات السابقة مع جماعة الحوثي وصالح، والتي تمت تحت قوة السلاح، أثبتت فشلها، قائلاً: “ما سبق ثبت فشله، ولم ولن نصل معهم لأي حلول، وإلا بعد فترة سنتفاوض مع تنظيم داعش وبوكو حرام وكل التنظيمات الإرهابية، وبالتالي فما حصل باليمن الآن من “عاصفة الحزم” ثم “إعادة الأمل” يعد التجربة الفريدة التي تعطي في كل مراحلها درساً للتعامل مع مثل هذه الأزمات، وبالتالي مفهومنا واضح للجميع حالياً، ولا مجال للمزايدة عليه”.

 

وأشار ياسين إلى أن التنظيمات الإرهابية تحاول استغلال الوضع في عدن بعد تحريرها، مؤكداً: “لكننا ندرك تماماً الارتباط الوثيق بين صالح و”القاعدة”، حيث كان وما زال يستخدمها لإثارة القلاقل، من أجل الحصول على مكاسب مالية، وهذا مثبت في وثائق الأمم المتحدة، والأدلة الإضافية على ارتباطه بالقاعدة أنه قام بتسليمها بعض المواقع ومعسكرات السلاح أخيراً.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *