التخطي إلى المحتوى
خبير سعودي يكشف بالدليل القاطع حقيقة الخلافات السعودية الإماراتية بشأن حزب الإصلاح

بوابة حضرموت / شؤون خليجية

12

 

أكد الخبير الأمني والاستراتيجي السعودي، إبراهيم آل مرعي – أن جماعة الحوثي لا تزداد قوة، مشدداً على أنها محاصرة من كل الاتجاهات وخياراتها على المسرح محدودة، موضحاً أن التحالف العربي الذي تقوده السعودية لديه أهداف استراتيجية في اليمن، متمثلة في تحرير كافة الأراضي اليمنية، وإعادة الشرعية، والقضاء على جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

 
وقال “آل مرعي”، في إجاباته على الجزء الثاني من أسئلة القراء له عبر (شؤون خليجية): إن الدول العربية والإسلامية اتخذت قراراً بمواجهة إيران أيمنا وجدت، وأن عاصفة الحزم هي نقطة تحول مهمة في المنطقة، وستؤثر على الملفات المفتوحة في دول النزاع.

 
إلى نص الحوار…
** يبدو أن مقاومة الحوثيين تزداد قوة كلما اقتربت قوات الجيش والمقاومة الشعبية من المحافظات المحيطة بصنعاء؟! ما رأيك في هذا؟
* القوات الحوثية وقوات المخلوع عبد الله صالح لا تزداد قوة، بل على العكس تماماً، فقد استخدمت كافة قدراتها الإستراتيجية، ولم تحقق أي نتائج، وخسرت 5 محافظات وأصبح ما يعادل ثلثي اليمن محررًا، وهي محاصرة من كل الاتجاهات، وخياراتها على المسرح محدودة تماماً.

 
** كيف سيتم تحرير مناطق الشمال اليمني دون وجود حاضنة شعبية للشرعية، مع العلم بأن كثيرًا من المناطق ولاؤها للمخلوع؟
* تحرير المحافظات الشمالية سيكون أكثر صعوبة، لعدة اعتبارات أصبحت معروفة لدى المتابع، وبناء عليه فالمخطط يضع ذلك في الاعتبار أثناء المرحلة المقبلة.

 
** هل ستكون هناك عاصفة حزم ثانية تشمل سوريا أو العراق؟
* عاصفة الحزم هي نقطة تحول مهمة جداً في المنطقة، وسيكون لها تأثير مباشر على كل الملفات العالقة في المنطقة، بما فيها الملف السوري والعراقي واللبناني، وقد بدأت تظهر إرهاصات العاصفة قبل انتهائها، وستعيد القوى العظمى والإقليمية حساباتها تجاه المنطقة بعد العاصفة.

 
** هل تشعر أن هناك ما يدور في الخفاء، وبالذات ما يحدث في شبوه من عدم تقدم المقاومة والشرعية لتحرير بيحان؟
* سيتم تحرير بيحان والمكيراس وكرش، لتصبح شبوة وأبين ولحج محررة بالكامل بإذن الله، وسيتم ذلك وفق خطط التحالف والحكومة اليمنية، وبمساعدة المقاومة الجنوبية الباسلة، التي كان لها الفضل بعد الله في تحرير 5 محافظات جنوبية.

 
** لماذا يطلب زحف القوات البرية السعودية والمخاطرة لتطهير جبال يمنية وعرة جدًا بدعوى منع قذائف الحوثيين؟
* زحف القوات البرية السعودية وتوغلها داخل العمق اليمني، لتحقيق منطقة آمنة وتخفيف الضغط على الجبهات الداخلية، وخصوصاً في تعز، وهو تحد أصبح ملحاً، ويجب النجاح فيه رغم وعورة التضاريس، وليس بالضرورة أن تقوم القوات السعودية بتحرير صعدة وعمران وحجة والجوف، وممكن أن تكلف القوات اليمنية التي تم تدريبها في المملكة ودول الخليج بهذه المهمة، بدعم جوي من قبل دول التحالف.

 

 

** ما سبب إهمال المحافظات المحررة من قبل الحكومة اليمنية، وبالأخص الجانب الأمني؟
* مهمة الحكومة اليمنية في المحافظات الجنوبية بعد تحريرها، هي المحافظة على الأمن، وإعادة الخدمات الأساسية، والبدء في بناء مؤسسات الدولة، وإعادة الإعمار.

 
** لماذا لا تكلف الحكومة المقاومة في يافع والضالع بالملف الأمني بلحج وعدن، كون يافع والضالع هما المنطقتان الوحيدتان المستقرتان أمنيًا، وهم من بادر إلى تدريب المقاومة الجنوبية فيهما منذ وقت طويل؟
* المقاومة الجنوبية لها الأولوية في تشكيل نواة الجيش والمؤسسات الأمنية، تنفيذاً لقرار الدمج الذي أصدره رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ويجب على المسؤولين التنفيذيين عدم الالتفاف على هذا القرار، فلولا فضل الله ثم المقاومة الجنوبية المدعومة من قبل التحالف، لما كانت الحكومة اليمنية حالياً في عدن.

 
** ما وضع المقاومة حاليًا في المناطق الجنوبية من ناحية الاحتواء لها، وتوكيلهم بمهمات، وتسجيلهم ضمن السلك العسكري؟
* المقاومة في تعز جزء من التحالف، وهي رأس الحربة في المحافظات الشمالية لمقاومة المشروع الحوثي الفارسي.

 
** لماذا لا تتم محاربة إيران فكريًا وبسرعة قصوى؟
* يتضح من خلال عاصفة الحزم أن الدول العربية والإسلامية بقيادة المملكة العربية السعودية، اتخذت قراراً بمواجهة إيران، وإيقاف مشروعها التمددي البغيض على حساب الدول العربية، ونتوقع أن تتكرر هذه المواجهة بأشكال مختلفة أينما وجدت طهران.

 
** ما الدور الذي تقوم به الجزر الإريترية المستأجرة من قبل إيران؟ وهل إريتريا عدوة أم صديقة للمملكة؟

 
* استقطب الكيان الصهيوني وإيران إريتريا من خلال عقود تجارية، وصفقات اقتصادية، وتأجير جزر لفترات طويلة، كما نعلم أن جزءًا من الميناء الإريتري (عصب) مؤجر لإيران منذ عام 2008م.
** هل صحيح أن هناك خلافًا بين الإمارات والمملكة بخصوص دعم الإصلاح؟
* لا يوجد أي خلاف على الإطلاق بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، والآليات التي وصلت إلى مأرب جزء منها بدعم من دولة الإمارات، ونحن نعلم أن محافظ مأرب سلطان العرادة، وقائد المنطقة الثالثة اللواء عبدالرب الشدادي، محسوبين على حزب الإصلاح، وذلك لم يمنع دول التحالف من دعمها.
فالتحالف لديه أهداف استراتيجية متمثلة في تحرير كافة الأراضي اليمنية وعودة الشرعية، ونزع الميليشيات الحوثية، وبناء عليه فالتحالف لا يفرق بين مكونات الشعب اليمني الداعمة للشرعية.

 
** هل برأيك، رئيس الأركان “المقدشي” متحالف مع الشرعية أم عميل مع عفاش؟
* رئيس الأركان اليمني اللواء محمد المقدشي نتمنى له التوفيق، ولو كنت أرى أنه ليس رجل المرحلة، فقد أرتكب أخطاء كثيرة على مسرح العمليات، وأتمنى أن أكون مخطئاً بشأنه.

 
** هل سنرى جهازًا أمنيًا قويًا مدربًا في عدن يهتم بأمن المدينة، بعد ظهور العصابات والسرقة والمتنفذين؟
– عدن أصبحت آمنة، وإرسال المملكة العربية السعودية لقوات خاصة إلى عدن أتى استجابة للاحتياج الأمني، ولمساعدة الحكومة اليمنية في بسط السيطرة الأمنية ومنع نشوء تنظيمات إرهابية، وخصوصاً إذا ما علمنا أن هذه القوات متخصصة في حرب المدن ومكافحة التنظيمات الإرهابية.

التعليقات

  1. محمد موسى العامري مستشار هادي يهرب القتلة الى السعودية
    قام محمد موسى العامري مستشار هادي ورئيس حزب الرشاد مستغلاً الصلاحيات التي منحته السعودية بتهريب اقاربه واصهاره اللذين اعتدوا بالقتل ظلما وعدوانا على احد كبار السن من قبيلة بني عامر في مديرية الصومعة محافظة البيضاء ويدعى يحيى العامري حيث تهجم عليه ثلاثة من افراد هذه العائلة في ارضيته التي كانوا يرغبون نهبها منه وقتله دون اي اخلاق وبدم بارد دون مراعاة لكبر سنه وعجزه وقد نالت هذه الجريمة الشنعاء استنكار جميع ابناء المديرية.
    ويتساءل البعض ماذا سيبنون هؤلاء من دولة هل سيبنون دولة القتلة والمجرمين ويجعلون من السعودية وكراً لهؤلاء القتلة ويكسرون نظام وقانون السعودية النفس بالنفس لا لشيء وانما فقط لان اقاربهم مجرمون ويحمونهم
    هل سينتقل الظلم من اليمن الى السعودية وستحمي السعودية الظلمة والقتلة وعاقبة الظلم وخيمة؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *