التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / متابعات 

06-12-12-891622041

أكد عدد من الخبراء السعوديين والخليجيين لصحيفة عكاظ السعودية أن إحياء المبادرة الخليجية المتعلقة باليمن يشكل حلا استراتيجيا للتصدي للعبث الحوثي والتدخل الإيراني في الشأن اليمني للإخلال بأمن المنطقة والعمل على زعزعة الاستقرار.

واوضح الباحث في العلاقات الدولية الدكتور عبدالله الشمري، أن الوضع في اليمن لا يمكن وصفه إلا بالخطير، مطالبا الدول الخليجية بضرورة دعم شرعية هادي والتأثير مباشرة على الأحداث وبسرعة دون أي تأخير. وقال: إن هناك واقعا يمنيا جديدا اختلفت فيه قواعد اللعبة القديمة وظهر فيه لاعبون ومؤثرون جدد، وما لم يحدث تحرك سياسي سريع فإن الجماعة الحوثية ستحكم سيطرتها على صنعاء وسيتحول اليمن إلى لبنان أو عراق جديد.

ومن جهته، قال استاذ التاريخ السياسي بجامعة الكويت الدكتور عبدالهادي العجمي، إن عبدربه هادي هو الرئيس الشرعي لليمن، ومطلوب دعم المبادرة الخليجية لأنها الحل الوحيد المتبقي لاخراج اليمن من ازمته، مطالبا بضرورة تفعيل المبادرة الخليجية والتحرك السريع لدعم الشرعية في اليمن لكي ينعم اليمن بالامن والاستقرار.

فيما أوضح الباحث السياسي المتخصص في الشأن الإيراني الدكتور محمد السلمي، أن ما يحدث في اليمن هو ائتلاف واضح بين المؤتمر الشعبي وأنصار الله، موضحا ان على الدول الخليجية الضغط لتنفيذ المبادرة الخليجية بعد سيطرة الحركة الحوثية على كافة مفاصل السلطة والمراكز الحساسة في البلاد، موضحا ان الحل يكمن في إحياء المبادرة الخليجية بدعم من الأمم المتحدة.

وأكد السلمي أن الحل المبدئي والعاجل قد يتمثل في دعم تنفيذ المبادرة الخليجية وعدم السماح للحركة الحوثية بالسيطرة مطلقا على مأرب، العاصمة الاقتصادية والغنية بالنفط والغاز.

فيما قال المحلل الاستراتيجي الكويتي الدكتور ظافر العجمي، إن الحوثيين أداة لايران وبالتالي الهدف هو أن يحقق الحوثي المزايا التي حققها حزب الله في الحياة السياسية اللبنانية.

ورجح الدكتور العجمي أن الحل يتطلب تدخلا دوليا متدرجا تحت مظلة المبادرة الخليجية. وطرح أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات الدكتور عبدالخالق عبدالله، رؤيته حول الأوضاع في اليمن والخيارات المتاحة قائلا بأن الخيار الاول وربما الوحيد المتاح حاليا هو دعم الشرعية الممثلة في الرئيس هادي وبحاح، حيث إن المخاطر المحتملة هي صوملة اليمن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *