التخطي إلى المحتوى
تعزيزات يمنية وخليجية تصل الجوف استعداداً لتنفيذ خطة تحرير صنعاء

بوابة حضرموت / متابعات

1

 

 

باتت التعزيزات العسكرية اليمنية والخليجية في طريقها إلى اليمن لدعم المقاومة الشعبية في منطقة الجوف (شمالي اليمن).

 
وتضم هذه التعزيزات الجديدة جنودًا يمنيين وخليجيين، وعتادًا عسكريًا متنوعًا, فيما تتركز المعارك الآن في مفترق طرق يربط صعدة بالجوف.

 

 

وتأتي هذه التعزيزات الجديدة بعد أن دفعت دول التحالف مزيدًا من القوات والآليات الثقيلة إلى منطقة صافر بمأرب لمساندة المقاومة الشعبية والجيش اليمني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

 

وقالت مصادر ان هذه التعزيزات تأتي في خطة محكمة لمحاصرة صنعاء من محورين وتنفيذ مخطط الكماشة وتحريرها من المتمردين .
من جهة أخرى، أعلنت القوات السعودية أنها صدت محاولة للتسلل إلى منطقة الخوبة انطلاقا من الأراضي اليمنية، حيث سقط عدد من المقذوفات المتفجرة بمحيط مواقع عسكرية.

 
فيما اعترضت منظومة الصواريخ الدفاعية التي بحوزة الجيش اليمني الموالي للرئيس هادي، ثلاثة صواريخ بالستية أطلقتها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على محافظة مأرب.

 

 

وفي محافظة البضاء، قتل وأصيب ما لا يقل عن عشرة من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع في غارات جوية للتحالف العربي على مواقعهم بمديرية مكيراس.

 

 

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إن الغارات أدت أيضا إلى تدمير أسلحة وآليات عسكرية, وعمد الحوثيون إلى قصف منازل المواطنين في عدد من المناطق ردا على الغارات.

 

 

أما مأرب، فقد شنّت طائرات التحالف أكثر من 12 غارة على مواقع للحوثيين والقوات الموالية لصالح, وأدت هذه الغارات إلى تدمير عدد من الآليات التابعة للحوثيين وقوات صالح في منطقة الجفينة جنوب غرب المحافظة وفي مواقع أخرى غربها.

 

 

كما استهدفت غارات التحالف مخزنا للأسلحة وآليات عسكرية أخرى في منطقة صلب بمديرية مجزر (شمال مأرب)، بالإضافة إلى تدمير مخزن أسلحة آخر بالمخدرة (شمال غرب مأرب).

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *