التخطي إلى المحتوى
وقفة احتجاجية بالعاصمة عدن مناصرة لجرحي المقاومة الجنوبية ولمحاربة الفساد

 

بوابة حضرموت / تقرير : مريم بارحمه / الاء جمال الميسري .

 

نُفذت وقفة احتجاجية امام مكتب محافظ  عدن بكلية العلوم الادارية مدينة الشعب بالعاصمة عدن صباح اليوم الخميس 3 سبتمبر 2015م 

شارك فيها عدد من جرحى المقاومة الجنوبية و نشطاء الحراك الجنوبي واعلاميين جنوبين ومنظمات المجتمع المدني ورفعوا خلالها والشعارات المطالبة 

 بسرعة علاج جرحى المقاومة الجنوبية الذين يتعرضون للاهمال وعدم الرعاية الصحية ويفقدون حياتهم بسبب الاهمال بالمستشفيات في الداخل والخارج 

كما طالبوا بمحاسبة كل الفسادين واقالتهم ، وحل ازمة الكهرباء   . مطالبين محافظ عدن بالقيام بواجبه تجاه العاصمة عدن والمواطنيين وجرحى المقاومة   .

وناشدوا الرئيس هادي والملك سلمان بن عبدالعزيز ودول التحالف والمنظمات الدولية والانسانية والاغاثية علاج الجرحى والتدخل السريع والعاجل لانقاذ حياة الجرحى

ومحاسبة كل  الفاسدين و اقالتهم  .

وقد التقينا بالجريح من المقاومة الجنوبية  الجريح غسان احمد 

تحدث قائلا اصبت بمفصل الرجل اليمني في جولة السفينة بدارسعد بالعاصمة عدن بشهر ابريل وتعالجت علي حسابي الخاص بمستشفي الدرة 

واضاف  لم تنزل اي لجنة ولاتوجد ادنى رعاية للجرحي وكل مايعطى لنا كلام على ورق فقط 

وطالب بسرعة سفره للعلاج بالخارج لتلقي العلاج هو وزملائه الجرحى .

 

اما الجريح عبدالله محمد محسن فقد قال اصبت بشظايا بالرقبة والعمود الفقري والرجل بجبهة جعولة بالعاصمة عدن في شهر ابريل 2015م واضاف مازالت الشظايا بحسدي ولا استطيع حتي تحريك رقبتي واستطرد لم يتم علاجنا بالخارج برغم حاجتنا لذلك مرة عدة اشهر من المماطلة والتسويف ولو كنت اخو او قريب احد المسئولين سوف يتم علاجي فورا بالخارج ولكني فقير ودمائنا فداء تراب الجنوب الغالي 

وناشد الملك سلمان والتحالف العربي بمساعدة جرحى المقاومة الجنوبية وسرعة علاجهم .

 

اما الاخ ضياء خميس محورق رئيس مؤسسة دعم الشباب والعاطلين عن العمل تحدث قائلا هذه الوقفة استجابة لنداء عدد من اسر جرحى المقاومة الجنوبية و بعد معاناة شديدة للجرحى كانت الدعوة لاقامة الوقفة كخطوة اولية احتجاجية سلمية نقوم بها تجاه الجرحى وعدة قضايا اخرى هامة منها ازمة الكهرباء والنظافة والفساد المستشري وسوء توزيع المواد الاغاثية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *