التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / متابعات 

علقت القوى السياسية اليمنية إلى السبت، جلسة الحوار بهدف التوصل إلى اتفاق ينهي الازمة السياسية في البلاد …

وقال مصدر قريب من الأطراف المتحاورة، إن التعليق أتى إثر فشل التوصل إلى اتفاق نهائي لحل أزمة الفراغ الدستوري، مشيرا إلى أن المفاوضات تراوح مكانها.

وكان ممثلون عن أبرز القوى السياسية اجتمعوا مساء الخميس في صنعاء بحضور المبعوث الدولي جمال بن عمر غداة انتهاء مهلة حددها مؤتمر الحوار الوزطني الموسع، وتركزت المفاوضات حول تشكيل مجلس رئاسي انتقالي يتولى زمام الامور بعد استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ورئيس حكومته قبل أسبوعين.

6

 

وإثر فشل القوى السياسية بالاتفاق ترى حركة أنصار الله بأنها مضطرة بفعل الفراغ وضغط الشارع إلى تبني إجراءات فورية لترتيب أوضاع سلطات الدولة والمرحلة الانتقالية عبر تفويض اللجان الثورية مع التأكيد على الشراكة وعدم الإقصاء.

وأكدت حركة أنصار الله أنها بصدد البدء بإجراءات ترتيب أوضاع السلطة التي يجري الإعداد بما يضمن الخروج بالبلاد من الوضع الراهن وملء الفراغ، مشيرة الى ان الإجراءات تهدف إلى الوصلً إلى وضع آمن ومستقر قائم على مبدأ الشراكة بعيدا عن الإقصاء.

فيما ينتظر الشارع اليمني إجراءات تقوم بها أنصار الله واللجان الثورية تخرج البلاد من الفراغ نجحت هذه اللجان بوضع السياسيين أمام خيارين، فإما الاتفاق على آلية تسد الفراغ وتأخذ باليمن إلى بر النجاة وإما بتولي اللجان الثورية مقاليد السلطة وتنفيذ اتفاق السلم والشراكة في ظل قناعة دولية وإقليمية بضرورة التهدئة والاستقرار السياسي في اليمن والتفرغ للملفات الملحة وعلى رأسها الشأن اليومي للمواطن ومواجهة الإرهاب الأمر الذي سيدفع أحزابا وتكتلات يمينية لخفض سقوفها المرتفعة
وإذا ما نجحت المكونات السياسية في الاتفاق على صيغة انتقالية سيفتح باب لإخراج اليمن من أزماته المتراكمة وسيصبح الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي والحكومة المستقيلة أيضا تفصيلا من الماضي. 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *