التخطي إلى المحتوى

بوابة حضرموت / صنعاء – يوسف عجلان

hgp

أحكمت جماعة الحوثيين قبضتها على مدينة عمران (شمال العاصمة اليمنية صنعاء)، وأضحى مسلحو الحوثي يتحكّمون في نمط الحياة الخاصة للسكان حتى أنهم منعوا الغناء في الأفراح الشعبية.

وسيطر مسلحو الجماعة على المدينة منتصف العام الماضي، إثر مواجهات امتدت لأشهر مع قوات الجيش أفضت إلى سقوط اللواء 310 مدرع ومقتل قائده حميد القشيبي.

ومنذ ذلك الحين، توغل مسلحو الجماعة في سلطات المدينة، وشكّلوا ما يشبه المحاكم للنظر في القضايا، وجعلوا من الاستاد الرياضي بعمران مقراً لاحتجاز خصومهم، وأصبح المواطنون رهائن في أيدي المسلحين.

وتفرض جماعة الحوثي على سكان المدينة والمديريات الأخرى التي يبسطون نفوذهم عليها شروطاً للحياة، كتلك التي يديرون بها شؤون محافظة صعدة معقل الجماعة (أقصى شمال اليمن).

وأظهرت وثيقة نُشرت مؤخراً على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي توجيهاً من السلطات المحلية بمنع استمرار حفلات الزفاف النسوية إلى ما بعد صلاة المغرب، ومعاقبة من يخالف توجيهها بمبلغ مالي يقدر بنحو 100 ألف ريال يمني (500 دولار)، إضافة إلى سجنه أسبوعاً كاملاً

 

وسبق أن قامت جماعة الحوثي خلال الأشهر القليلة الماضية بإغلاق محلات بيع أشرطة وأسطوانات الأغاني، كما حظروا الغناء في الأعراس.

وداهم الحوثيون أعراساً مختلفة، ومنعوا فنانين من الغناء واعتقلوا عدداً منهم، وأرغموهم على كتابة تعهدات بالتوقف عن الغناء. كما اقتحموا منزلاً تقيم فيه فنانة تغني في الأعراس، وصادروا أدواتها الخاصة بالغناء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *