التخطي إلى المحتوى

تشتكي الكثير من النساء من عدم شعورهن بالمتعة أثناء الأتصال الجنس بأزواجهن مع مرور الوقت، ول اتدري إذا كانت لها يد في الوصول لتك المرحلة أم ان الزوج هو السبب في ذلك، إذا كنتي لا تفضلين إمضاء حياتك بهذا الشكل وتودين عودة الرومانسية لحياتك الزوجية، تعرفي علي تلك الأمور التي قد تكوني تقومين بها وتجنبيها ولاحظي الفرق.
1-عدم الثقة بنفسك
لا تدعي الخوف يتسرب إليكِ لأن هناك بعض الأشياء التي لا تحبينها بجسدك، فإن كانت هناك مناطق تزعجك، فليس بالضرورة أن تكون مصدر إزعاج لزوجك أيضا.
وكذلك كفي عن قول أنك غير مناسبة له، أو أنه يستحق من هي أفضل منك، فكيف تطلبي منه أن يراكي جميلة وأنت ترددين تلك الكلمات دائما؟

 

 

2-أنت واعية بذاتك
فشعورك بالوعي التام أثناء ممارسة العلاقة يحول دون وصولك للجو العام الذي من المفترض أن تشعري به، لذلك حاولي أن تقومي بخفت الأضواء، وأرتدي بعض الملابس التي تجعلك تشعرين بأنك مثيرة.

 

 

3-عدم الشعور بالمتعة
توقفي عن القلق حول الأشياء الصغيرة مثل مظهرك أو أدائك، الشعور بالضغط، قومي بإرتداء عصابة العينين للتركيز فقط على الأحاسيس الجسدية، وتعلمي كيف تتلقي احتياجات استجابات زوجك.

 

 

4-أنتي محاطة بالتأثيرات السلبية
إحاطتك ببعض الأفكار السلبية حول شكل جسمك، وأصدقاء يبعثون الطاقة السلبية، يؤثر في النهاية علي علاقتك الزوجية، بدلا من ذلك، مارسي بعض التمارين الرياضية، قومي بالرقص أو بأي شئ يعطيك الشعور بالفرحة.

 

 

5-تحصلين علي قدر غير كافي من الجنس
إذا كان الجنس بالنسبة لك هو كنوع من الهدايا في أيام المناسبات، فهذا يحجب عنك الكثير من المشاعر العاطفية والأوقات اللطيفة التي تشعرين بها أثناء الأتصال الجنسي بزوجك.

 

 

6-لا تبذلين جهدا
فالعلاقة الحميمية ليس لها عمر معين، وليست شئ نادر الحدوث علي المدي الطويل، ولكن هناك بعض الأشياء التي تجعلكما تشعران ببرود المشاعر بينكما، ومنها توقفك عن أهتمامك بمظهرك وارتداء الملابس المثيرة، ووضع المكياج، فالرجل مخلوق بصري من المقام الأول.

 

 

7-تنتظرين الوقت المناسب
إذا كنتي تنتظرين أن تكوني في مزاج جيد لممارسة العلاقة، فسوف تنتظرين طويلا، فأحيانا تحتاجين لزراعة الرغبة في القيام بذلك بنفسك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *