التخطي إلى المحتوى
استمرار صمت مجلس الامن الدولي سيجعل شعب الجنوب يحمل السلاح

بوابة حضرموت / هـــنادي الــعمودي

في عُمر ثورة شعب الجنوب الذي تدخل عامها التاسع والذي تفجرت في

7/7  اتت بعد عدد من الجرائم البشرية والجسدية التي تعرض لها
شعب الجنوب مند اجتاح جيش الجمهورية العربية اليمنية ارض جمهورية اليمن
الديمقراطية الشعبية ابان حرب 1994 ،

 

 

ورغم قرارات مجلس الامن آنذاك الذي دعا
جيش الجمهورية العربية اليمنية الى الانسحاب من عدن   وقف اطلاق النار
الفوري ، الا انهم  رفضوا ودخل ارض الجنوب غازي معتدي عمد على معاملة كل ما
يمد للجنوب بصله من انسان او ارض وخيرات على انهم غنائم حرب حاول العديد
من مثقفين الجنوب الخروج بتسويات وحلول للخروج من ألازمه والمطالبة
بالعدل والمساواة تحت شعار تصحيح مسار الوحدة وما كان من نظام صنعاء إلا
ان يضرب بيد من حديد كل من يحاول تغيير ذك الواقع الاليم الذي فرضه نظام
صنعاء حاول شعب الجنوب التعايش مع الواقع الجديد الذي فرض عليه إلا انهم
لن يستطيعوا اكمال ذلك في ضل التهميش والإقصاء ونهب الثروات واستنزاف
النفط الذي تعود عائداته الي امرأ الحرب في صنعاء , ومنذ انطلاق ثورة شعب
الجنوب السلمية تعرض شعب الجنوب الي العديد من الجرائم والإبادة الذي
قوبلت بتجاهل من قبل العالم ومجلس الامن الذي كان يقض الطرف عن ما يحدث
في الجنوب وشاهدنا مؤخر ان مجلس الامن يعرج على استحياء في جلساته على
قضية شعب الجنوب ولكن كما قال المثل صمت دهراً وقال فجراً اتى قراره
الوحيد لثورة شعب الجنوب بتهديد والوعيد الي الرئيس الشرعي لجمهورية
اليمن الديمقراطية الشعبية بتهديد بفرض عقوبات دوليه اذا ما استمر بتأييد
ثورة شعب الجنوب مع هذا ضل امل شعب الجنوب في مجلس الامن والمجتمع الدولي
ويناشدهم لإنصافهم والوقوف معهم ضد الاحتلال الذي يقتل النساء والأطفال
والمواطنين العزل الذين يخرجون بمسيرات ومظاهرات سلمية  لثورة شعب الجنوب
التي تتسم بالسلمية   منذ الوهلة  الاولى ولكن جميع المتغيرات والإحداث
السياسية وتجاهل ارده شعب الجنوب المتعمد من قبل مجلس الامن الدولي الذي
سيجعل شعب الجنوب  الى تجاوز النضال السلمي ويضطر الى  حمل السلاح وتحقيق
العدالة بقوة السلاح بعد ان رفض العالم ان ينصاع له في ضل الاحداث
المتسارعة في صنعاء التى كان لها انعكاسها في ارض الجنوب ومع ذلك كرس
مجلس الامن الدولي بعقد جلسته الاخيرة لمناقشة الاوضاع التي تجري في
الجمهورية العربية اليمنية متجاهلاً عن ما يحدث في الجنوب وتأمل شعب
الجنوب الكثير بتلك الجلسة التي اتت بعد تلك الاحداث ولكن مجلس الامن
كعادته تجاهل ارده ومصير شعب بأكمله والتفت الي ما يحصل في صنعاء فقط
وكأن ما يحدث من قتل وجرائم بحق شعب الجنوب لا تطال اعينهم وليسوا معنيين
به كذلك , في كل ذلك نخرج بقرار واحد من خلال قراءة المشهد السياسي وردة
فعل مجلس الامن الدولي انه يحاول جر ثورة شعب الجنوب الي حمل السلاح كي
يحقق عدالته حيث يفرض امر واقع ويجبر مجلس الامن الي الانصياع لقراره
الذي يكفله له القانون وهو استعادة دولته جمهورية اليمن الديمقراطية
الشعبية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *