التخطي إلى المحتوى
عاجل : تطورات خطيرة للوضع في مأرب تكشف عن حرب ضروس واخر الكتائب الواصلة للمشاركة في الحرب البرية

بوابة حضرموت / الخليج

355 (1)

 

 

واصلت مقاتلات دول التحالف العربي، أمس، غاراتها العنيفة والمتتالية على مواقع عسكرية ومنشآت تسيطر عليها ميليشيا جماعة الحوثي وصالح في العاصمة اليمنية صنعاء، فيما استهدفت مواقع أخرى وتحركات وتعزيزات عسكرية للمتمردين في عدة محافظات يمنية.

 

وتزامنت الضربات الجوية لطيران التحالف مع ارتفاع وتيرة الاستنفار العسكري لقوات التحالف ووحدات الجيش الوطني في محافظة مأرب المحاذية لصنعاء، والتي استقبلت خلال اليومين الأخيرين آلافا من الجنود المنتسبين لدول التحالف العربي والجيش اليمني في مؤشر على إتمام التحركات الاخيرة قبل خوض معارك برية في محافظات مأرب والجوف وصعدة، وفق تقديرات عسكرية.

 

 

 

وكان التطور اللافت، أمس، وصول قوات عسكرية، إلى مأرب، تتكون من 3 كتائب مشكلة من 1600 جندي يمني، تدربوا مؤخراً بمعسكرات تابعة للحكومة الشرعية بإشراف من قوات التحالف وبدأت انتشارها في عدد من المواقع العسكرية في جاهزية قتالية عالية، وفقا لمصادر محلية.

 

 
وكانت قوات من دول التحالف انتشرت قبل يومين في محاور قتالية في منطقة صافر وحريب بمحافظة مأرب ومنطقة بيحان في محافظة شبوة، كأول مؤشرات بدء معركة برية موسعة ضد ميليشيات المخلوع علي صالح وجماعة الحوثي.

 

 

وشن طيران التحالف أمس غارات جوية عنيفة متتالية، في صنعاء، على كلية الشرطة ومجمع التموين العسكري القريب من مبنى وزارة الدفاع، وجدد ضرباته على مقر قيادة قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً) الذي تعرض قبل أيام لقصف عنيف والمعهد الفني للقوات الجوية في طريق مطار صنعاء الدولي. وإثر تلك الضربات سُمع دوي انفجارات هائلة، فيما شوهدت اعمدة الدخان وهي تتصاعد من بعض المواقع المستهدفة، وسط تحليق مكثف للمقاتلات.

 

 

واستهدفت غارات طيران التحالف أمس ايضا منازل قيادات عسكرية وقبلية مقربة من المخلوع صالح في منطقة سنحان، التي ينتمي اليها، منهم محمد صالح الاحمر، فيما استهدفت فجرا معسكر النهدين ومعسكر الحفا في جبل نقم ومنزل شيخ مقرب من صالح والحوثي في حي شملان شمالي العاصمة.

 

 

وفي محافظة مأرب استهدف طيران التحالف بغارات مكثفة ومتواصلة مواقع وتحركات ميليشيا المتمردين في مناطق الجفينة وذات الراء وصرواح وهيلان والاشراف.

 

 

 

ووفقا لمصدر محلي في محافظة الحديدة شنت مقاتلات التحالف، أمس، اكثر من عشرين غارة جوية استهدفت مواقع وتعزيزات لميليشيات صالح والحوثي، على امتداد الطريق الساحلي الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز، كانت في طريقها إلى محافظة تعز، كما استهدفت سفنا صغيرة تحمل مشتقات نفطية تابعة للحوثيين في ميناء الاصطياد بمديرية «الخوخة» في محافظة الحديدة.

 

 

 

كما استهدفت مقاتلات التحالف معسكر أبي موسى الأشعري في مديرية الخوخة الساحلية جنوب مدينة الحديدة الواقع تحت سيطرة الميليشيات، ما اسفر عن تدمير عدد من الآليات العسكرية ومقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيات، فيما لا تزال قيادات الميليشيا تتكتم كالعادة على خسائرها.

 

 

 

وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مقر اللواء 19 مشاة بمديرية حبان بمحافظة شبوة، اسفرت عن تدمير آليات عسكرية، فيما شهدت مديريتا بيحان وعسيلان الواقعتان في المناطق المحاذية لمحافظتي شبوة ومأرب، تحليقاً متواصلاً وغارات جوية مكثفة لمقاتلات التحالف.

 

 

 

وأوضحت المصادر أن دوي انفجارات عنيفة هز المنطقة وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة، ولا يزال طيران التحالف يحلق في الأجواء بشكل كثيف. وجددت مقاتلات التحالف غاراتها على محافظة صعدة، مستهدفة مواقع للحوثيين في مديرية الظاهر ومنطقة مران بمديرية حيدان، كما استهدفت بغارتين سيارتين على طريق مران حيدان، وتزامن ذلك مع استمرار تحليق المقاتلات في سماء صعدة وقصف مدفعي من قبل القوات السعودية على مواقع الميليشيات في منطقتي غافرة والمنزالة بمديرية الظاهر ومناطق أخرى على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية.

 

 

 

واصلت مقاتلات دول التحالف العربي، أمس، غاراتها العنيفة والمتتالية على مواقع عسكرية ومنشآت تسيطر عليها ميليشيا جماعة الحوثي وصالح في العاصمة اليمنية صنعاء، فيما استهدفت مواقع أخرى وتحركات وتعزيزات عسكرية للمتمردين في عدة محافظات يمنية.

 

 
وتزامنت الضربات الجوية لطيران التحالف مع ارتفاع وتيرة الاستنفار العسكري لقوات التحالف ووحدات الجيش الوطني في محافظة مأرب المحاذية لصنعاء، والتي استقبلت خلال اليومين الأخيرين آلافا من الجنود المنتسبين لدول التحالف العربي والجيش اليمني في مؤشر على إتمام التحركات الاخيرة قبل خوض معارك برية في محافظات مأرب والجوف وصعدة، وفق تقديرات عسكرية.

 

 
وكان التطور اللافت، أمس، وصول قوات عسكرية، إلى مأرب، تتكون من 3 كتائب مشكلة من 1600 جندي يمني، تدربوا مؤخراً بمعسكرات تابعة للحكومة الشرعية بإشراف من قوات التحالف وبدأت انتشارها في عدد من المواقع العسكرية في جاهزية قتالية عالية، وفقا لمصادر محلية.

 

 
وكانت قوات من دول التحالف انتشرت قبل يومين في محاور قتالية في منطقة صافر وحريب بمحافظة مأرب ومنطقة بيحان في محافظة شبوة، كأول مؤشرات بدء معركة برية موسعة ضد ميليشيات المخلوع علي صالح وجماعة الحوثي.

 

 
وشن طيران التحالف أمس غارات جوية عنيفة متتالية، في صنعاء، على كلية الشرطة ومجمع التموين العسكري القريب من مبنى وزارة الدفاع، وجدد ضرباته على مقر قيادة قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً) الذي تعرض قبل أيام لقصف عنيف والمعهد الفني للقوات الجوية في طريق مطار صنعاء الدولي. وإثر تلك الضربات سُمع دوي انفجارات هائلة، فيما شوهدت اعمدة الدخان وهي تتصاعد من بعض المواقع المستهدفة، وسط تحليق مكثف للمقاتلات.

 

 
واستهدفت غارات طيران التحالف أمس ايضا منازل قيادات عسكرية وقبلية مقربة من المخلوع صالح في منطقة سنحان، التي ينتمي اليها، منهم محمد صالح الاحمر، فيما استهدفت فجرا معسكر النهدين ومعسكر الحفا في جبل نقم ومنزل شيخ مقرب من صالح والحوثي في حي شملان شمالي العاصمة.

 

 
وفي محافظة مأرب استهدف طيران التحالف بغارات مكثفة ومتواصلة مواقع وتحركات ميليشيا المتمردين في مناطق الجفينة وذات الراء وصرواح وهيلان والاشراف.

 

 
ووفقا لمصدر محلي في محافظة الحديدة شنت مقاتلات التحالف، أمس، اكثر من عشرين غارة جوية استهدفت مواقع وتعزيزات لميليشيات صالح والحوثي، على امتداد الطريق الساحلي الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز، كانت في طريقها إلى محافظة تعز، كما استهدفت سفنا صغيرة تحمل مشتقات نفطية تابعة للحوثيين في ميناء الاصطياد بمديرية «الخوخة» في محافظة الحديدة.

 

 

 

كما استهدفت مقاتلات التحالف معسكر أبي موسى الأشعري في مديرية الخوخة الساحلية جنوب مدينة الحديدة الواقع تحت سيطرة الميليشيات، ما اسفر عن تدمير عدد من الآليات العسكرية ومقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيات، فيما لا تزال قيادات الميليشيا تتكتم كالعادة على خسائرها.

 

 
وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مقر اللواء 19 مشاة بمديرية حبان بمحافظة شبوة، اسفرت عن تدمير آليات عسكرية، فيما شهدت مديريتا بيحان وعسيلان الواقعتان في المناطق المحاذية لمحافظتي شبوة ومأرب، تحليقاً متواصلاً وغارات جوية مكثفة لمقاتلات التحالف.
وأوضحت المصادر أن دوي انفجارات عنيفة هز المنطقة وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة، ولا يزال طيران التحالف يحلق في الأجواء بشكل كثيف.

 

 

 

وجددت مقاتلات التحالف غاراتها على محافظة صعدة، مستهدفة مواقع للحوثيين في مديرية الظاهر ومنطقة مران بمديرية حيدان، كما استهدفت بغارتين سيارتين على طريق مران حيدان، وتزامن ذلك مع استمرار تحليق المقاتلات في سماء صعدة وقصف مدفعي من قبل القوات السعودية على مواقع الميليشيات في منطقتي غافرة والمنزالة بمديرية الظاهر ومناطق أخرى على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية.

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *