التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يستبقون المفاوضات بمجزرة في مأرب
Smoke billows from a military base after a Saudi-led air strike hit its weapons depots in Yemen's capital Sanaa September 11, 2015. REUTERS/Khaled Abdullah

بوابة حضرموت / الحياة

 

 

بعد ساعات على قبول الحكومة الشرعية اليمنية مفاوضات مباشرة مع جماعة الحوثيين، قصف مسلحو الجماعة أحياء سكنية في مدينة مأرب، ما أوقع عشرات الإصابات بين قتيل وجريح في صفوف المدنيين. وأشارت وكالات أنباء إلى أن القصف طاول سوقاً رئيسية.

 

 

 

وأدت الغارات الجوية المتواصلة التي شنّها طيران التحالف على مواقع جماعة الحوثيين والقوات الموالية لهم، في اليومين الماضيين إلى تدمير ثلاثة مستودعات ضخمة للأسلحة والذخائر في صنعاء، ما تسبّب بانفجارات استمرت ساعات، في حين تطايرت شظايا القذائف الصاروخية إلى الأحياء المجاورة. وأرسل التحالف مزيداً من التعزيزات إلى محافظة مأرب.

 

 

 

وفيما طاولت الغارات مواقع للجماعة في محافظات تعز ومأرب وحجة وصعدة، وعلى طول الشريط الحدودي الشمالي الغربي، أكدت مصادر «المقاومة الشعبية» أمس مقتل 20 مدنياً بقصف قوات الحوثيين مباني سكنية وسط مدينة مأرب تحيط بها جبهات قتال منذ خمسة أشهر.

 

 

 

وجاءت تلك التطورات الميدانية غداة إعلان الحكومة اليمنية الشرعية موافقتها على مفاوضات مباشرة وغير مشروطة مع جماعة الحوثيين وحزب «المؤتمر الشعبي» الذي يتزعمه الرئيس السابق علي صالح، من أجل التوصل إلى آلية لتنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2216 الذي نص على إنهاء انقلاب الجماعة، وسحب مسلحيها من المدن، وتسليم الأسلحة الثقيلة إلى الدولة.

 

 

 

 

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، رحب في بيان بالتزام الحكومة والأطراف الأخرى اليمنية المحادثات المرتقبة الأسبوع المقبل والتي قال إنها تهدف إلى خلق إطار للاتفاق على آليات تنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2216، ووقف النار واستئناف عملية الانتقال السياسي السلمي، وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني.

 

 

 

 

وفي حين أكدت مصادر عسكرية أن القوات الموالية للحكومة الشرعية ومعها قوات التحالف التي احتشدت شرق مأرب، باتت جاهزة لبدء عملية واسعة لطرد الحوثيين من مأرب والجوف وتحرير صنعاء، استيقظت العاصمة أمس على دوي انفجارات ضخمة، نجمت عن غارات لطيران التحالف استهدفت كما يبدو مستودعات ضخمة للأسلحة والذخائر تابعة للواء الرابع المدرع خلف مبنى التلفزيون الحكومي شمال غربي صنعاء.

 

 

 

وأثارت الانفجارات التي استمرت ساعات، هلعاً في صفوف المدنيين، خصوصاً بسبب تطاير قذائف صاروخية باتجاه أحياء سكنية في مناطق الجراف وصوفان والنهضة وجولة عمران. وذكرت مصادر أمنية أن جزءاً من الحريق الضخم والانفجارات كان ناجماً عن تدمير المخازن الرئيسة لقنوات التلفزيون الحكومي الذي يسيطر عليه الحوثيون.

 

 

 

وشن طيران التحالف ليل الخميس- الجمعة غارات على مواقع للحوثيين ومعسكرات يسيطرون عليها، أدت إلى تدمير مخزنين آخرين للأسلحة والذخائر، أحدهما في معسكر الحفا في منطقة نقم شرق العاصمة، والثاني في معسكر ما كان يعرف بالفرقة الأولى المدرعة في شمال غربي صنعاء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *