التخطي إلى المحتوى
الحوثي يتعرض لضربة مؤلمة في مأرب
Armed Yemeni tribesmen from the Popular Resistance Committees, supporting forces loyal to Yemen's Saudi-backed fugitive President Abedrabbo Mansour Hadi, sit on the back of an armored vehicle in Marib province, east of the capital, Sanaa, during clashes with Shiite Huthi rebels, on September 13, 2015. Yemen's exiled government backed out of UN-brokered peace talks as loyalist forces supported by a Saudi-led coalition launched a major offensive against Shiite Huthi rebels. AFP PHOTO / ABDULLAH HASSAN

بوابة حضرموت / الحياة

 

 

أجبرت الوحدات العسكرية الموالية للحكومة الشرعية اليمنية، معزّزة بقوات ضخمة من التحالف العربي، المسلحين الحوثيين أمس على التقهقر في جبهات القتال المحيطة بمدينة مأرب، وكبّدتهم خسائر ضخمة في الأرواح والعتاد، بعد ساعات على بدء عمليات برية في ظل غطاء جوي من طيران التحالف.

 

 

وجاء هذا التطور الميداني إثر قرار مفاجئ اتخذته الحكومة الشرعية، مشترطة لقبول مفاوضات مباشرة مع الحوثيين وحلفائهم، إذعانهم لقرار مجلس الأمن الرقم 2216 الذي يقضي بانسحابهم من المدن، بما فيها صنعاء.

 

 

 

وأفادت مصادر الحكومة اليمنية ليل السبت بأن اجتماعاً برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح وفي حضور مستشاريه «أقر عدم المشاركة في أي مفاوضات مع ميليشيا الحوثي وعلي صالح الانقلابية قبل الاعتراف بالقرار الدولي 2216، كما أقر (الاجتماع) رفض تحديد مكان أي لقاء مع المتمردين الحوثيين وزمانه إلى أن يعلنوا اعترافهم بقبول القرار والبدء بتنفيذه».

 

 

 

وعلى صعيد العمليات العسكرية على جبهات القتال في اليمن، أفادت مصادر «المقاومة الشعبية» في مأرب عن مواجهات عنيفة بين الجيش الشرعي وقوات التحالف من جهة والمسلحين الحوثيين من جهة أخرى، وذلك في مناطق الجفينة وذات الراء والأشراف والدشوش. وأسفرت المواجهات عن قطع الإمداد للحوثيين، والسيطرة على مواقع على الطريق الرئيس بين مأرب وصنعاء.

 

 

 

وذكرت المصادر أن القوات المشتركة ومعها «المقاومة الشعبية» التي تضم رجال قبائل، سيطرت على موقع «تبة ماهر» في منطقة ذات الراء، وتقترب من السيطرة على مناطق الطلعة الحمراء «وتبة المصارية» الإستراتيجية، مدعومة بعشرات الدبابات والمدرعات وكاسحات الألغام وبقطع مدفعية ثقيلة. كما أكدت مقتل عشرات من الحوثيين وجرح آخرين، وتدمير تعزيزات لهم في منطقة الزور.

 

 

 

وهدف العملية التي بدأها أمس الجيش الموالي للشرعية اليمنية وقوات التحالف، هو وفق تصريحات لمسؤولين عسكريين موالين لهادي، طرد الحوثيين من مناطق مأرب ودحرهم من محافظة الجوف المجاورة، قبل الزحف نحو صنعاء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *