التخطي إلى المحتوى
اطلاق مكبرات الصوت في مدينة مأرب

بوابة حضرموت / متابعات

2015-06-05-5457

 

شن الجيش الوطني عمليات ناجحة حققت من خلالها تقدما على الأرض في مأرب و دحرت ميليشيات الحوثيين الانقلابيه في نطاق العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات التحالف العربي التي أطلقت أمس، و الهادفة إلى تحرير المحافظة من الانقلابيين، وسرعان ما تقدمت قوات الشرعية والمقاومة، مسنودةً بالتحالف، في عدة جبهات وسط فرار جماعي للحوثيين ومقتل العشرات منهم أمام الضربات المركزة والمكثفة جواً وبراً.

 
وشنت قواتنا المسلحة عمليات ناجحة حققت من خلالها تقدما على الأرض في مأرب ودحرت ميليشيات الحوثيين الانقلابيه في نطاق العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية. وخلال هذه العمليات استشهد أحد جنودنا البواسل اثناء مشاركته مع قوات التحالف العربي للوقوف الى جانب الحكومة الشرعية في اليمن.

 
واعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة عن تقديمها خالص تعازيها ومواساتها إلى ذوي الشهيد، سائلة الله عز وجلّ أن يسكنه فسيح جناته ويتغمده بواسع رحمته. إنا لله وإنا إليه راجعون.

 
وفي السياق أفادت مصادر المقاومة الشعبية اليمنية أمس بأن جنود التحالف العربي والجيش الوطني ومقاتلي المقاومة شنوا هجوماً واسعاً على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي صالح في محافظة مأرب، ضمن عملية أُطلق عليها »ثأر مأرب«. وقالت المصادر الموجودة في مأرب إن الجيش الوطني والمقاومة سيطروا على تبة المصارية الاستراتيجية المطلة على مدينة مأرب من الجهة الشرقية الشمالية، وعلى مواقع في جبهة الجفينة ومواقع أخرى باتجاه منطقة الزور من الجهة الغربية لمدينة مأرب وعلى تبة ماهر.

 
وأكدت أن الجيش الوطني والمقاومة، مدعومين بطيران التحالف العربي وجنوده، حققوا تقدماً كبيراً في جميع الجبهات، حيث وصلوا إلى تبة البس الواقعة تحت احتلال الانقلابيين وقطعوا عليهم طريق خط الإمداد المؤدي إلى منطقة حمة المصارية، أحد أهم المواقع التي يتمركز فيها مسلحو الحوثي وصالح.

 
وقالت المصادر إن مواجهات عنيفة دارت في عدة جبهات من بينها جبهة الدشوش الواقعة في الجهة الشمالية لمدخل المدينة على الخط الرابط بين محافظتي مأرب وصنعاء، وخلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين وقوات صالح.

 
وأشارت إلى أن المواجهات اندلعت بعد هجوم الجيش الوطني المدرب على يد قوات التحالف العربي، مسنوداً بمقاتلي المقاومة الموالين للشرعية على مواقع الانقلابيين في عدة جبهات.
فرار جماعي

 
وأكدت المصادر أن العشرات من مسلحي الحوثي وقوات صالح فروا من مواقعهم في الجفينة إثر القصف المدفعي المركز الذي شنه الجيش الوطني عليهم. وتابعت: »بدأت عملية الحسم والهجوم على جميع جبهات القتال، ولن نتراجع إلا بعد تطهيرها من الحوثيين وقوات صالح بشكل كامل«.
وأوضحت المصادر أن »طيران التحالف العربي الحربي حلق في سماء المحافظة بشكل كثيف«.

 

 

كما دفع الهجوم الشامل ميليشيات الحوثي وصالح على الفرار وإخلاء مواقعها على عدة جبهات من المحافظة، حيث تحدثت مصادر عسكرية عن »فرار جماعي« للميليشيات المتمردة من المحورين الشمالي والغربي للمحافظة، تحت ضغط الهجوم الواسع للتحالف والجيش والمقاومة.
تصريحات عسيري

 
وبالتوازي، أعلن مستشار وزير الدفاع السعودي أحمد عسيري أن العملية العسكرية الواسعة لقوات التحالف لا تزال في بدايتها. وقال في اتصال هاتفي مع »سكاي نيوز عربية«: »نعتبر هذه العملية في بدايتها ونأمل أن تحقق أهدافها في المستقبل القريب«، موضحاً أنها »تشمل عمليات برية وجوية«.

 
وفيما يتعلق بالجهود العسكرية في المناطق الأخرى لا سيما المحررة، قال عسيري إن »منهجية الميليشيات في القتال لا تعتمد على المواجهة وإنما على الاختباء، وبالتالي نعمل على بناء قوات الأمن في المدن ستقوم بالتعامل مع جيوب هذه الميليشيات والقضاء عليها«. وتحدث عسيري عما يتردد عن حيازة الميليشيات المتمردة لصواريخ باليستية، موضحاً أن قوات التحالف »تعمل على جمع معلومات عما تبقى من هذه الإمكانات، ونحن على علم بقيام قوات صالح بإخفاء بعضها في الكهوف والمنازل«.

 
حدث وحديث
جابت مكبرات الصوت مدينة مأرب مبشرة بالنصر القريب للمقاومة والجيش الوطني.
اعتقلت قوات التحالف البحرية مهربي أسلحة حوثيين وبحوزتهم أسلحة ثقيلة على متن سفينة في محافظة الحديدة.

 
شارك 12 ألف جندي يمني في عرض عسكري بمنطقة العبر غرب حضرموت للتدرب على معركة استعادة صنعاء.

 
وصل عدد من القيادات البارزة في المقاومة إلى الرياض والتقوا قيادات عسكرية سعودية لساعات عدة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *