التخطي إلى المحتوى
تفاصيل صفقة ايرانية خطيرة تهدد المناطق اليمنية المحررة

*بوابة حضرموت

15-09-15-158028074

 

في صفقة وصفت بالخطيرة، أقدمت إيران على إطلاق سراح 5 من أبرز قياديي تنظيم القاعدة الذين كانوا محتجزين لديها، في مقابل تحرير دبلوماسي إيراني كان محتجزًا في اليمن.

 
وعبَّر مراقبون عن تخوُّفهم الشديد من أنه مع إطلاق سراح هؤلاء فقد يتوجهون إلى معاقل القاعدة في باكستان وأفغانستان واليمن وسوريا والصومال، وإلى مناطق الصراع، أو يخططون لشن هجمات إرهابية خطيرة، ربما تخطط لها إيران.
وقالت مصادر استخبارية، أمس الاثنين،: إن ثلاثة من الخمسة المفرج عنهم يشغلون مناصب في مجلس شورى التنظيم الإرهابي؛ حيث أطلقت طهران سراح أبو الخير المصري المسؤول السابق لمجلس علاقات “القاعدة” الخارجية، وفقًا لصحيفة الشرق الأوسط.

 
كما أفرجت عن القيادي والمخطط الاستراتيجي البارز لدى التنظيم “سيف العدل”، الذي كان متورطًا في الهجمات الإرهابية على السفارتين الأمريكيتين لدى كينيا وتنزانيا عام 1998، وباختطاف الصحفي الأمريكي دانييل بيرل عام 2002، وتورط في اغتيال الرئيس المصري الراحل أنور السادات عام 1981.
يُذكر أن إيران التي سبق أن احتجزت ثالث رجال القاعدة أهميةً (أبو محمد المصري)، كانت قد أطلقت سراحه في وقت سابق. وحسب مصادر استخبارية، كان للمصري يد في هجمات سفارتي الولايات المتحدة عام 1998، وهجمات 11 سبتمبر 2001.

 
وأطلقت طهران سراح العنصرين أردنيي الأصل خالد العاروري “أبو القسام” وساري شهاب؛ حيث شغل الأول منصب نائب قائد فرع التنظيم في العراق تحت زعامة أبو مصعب الزرقاوي حتى مقتله عام 2006، وتورط العاروري في العديد من الهجمات الإرهابية.

 
وتأتي تلك الخطوة الخطيرة تزامنًا مع ضربات للتحالف الدولي لمحاربة التطرف بسوريا بقيادة الولايات المتحدة التي أودت بحياة العديد من عناصر جماعة خراسان التابعة للقاعدة هناك، التي تشتهر بمحاولاتها لتنفيذ هجمات في الغرب عن طريق اختراق الحدود بجوازات سفر مزورة.

 
وأدت ضربات التحالف الأخيرة إلى مقتل المتطرف محسن الفاضل الذي كان متمركزًا في إيران بعد أن أفرجت طهران عنه في وقت سابق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *