التخطي إلى المحتوى
قوات التحالف بانتظار «ساعة الصفر» لتحرير مأرب وصنعاء و الرئيس هادي يضع اللمسات الأخيرة لخطة اقتحام العاصمة

بوابة حضرموت / صحيفة الخليج

1

 

 

ارتفعت حدة المواجهات المسلحة في جبهات القتال باليمن، بالتزامن مع استمرار الغارات الجوية لطيران دول التحالف المساند لشرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، التي باتت في مرحلة تقطيع أوصال ميليشيات التمرد وقطع طرق الإمدادات إليها من وإلى العاصمة صنعاء، فضلاً عن استنزافها.
وهزت صنعاء، أمس، عشرات الصواريخ التي أطلقتها مقاتلات التحالف، منذ الفجر، على مواقع عسكرية ومنشآت في صنعاء، حولتها ميليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح إلى مراكز تجمع ومخازن للأسلحة والآليات والمؤن. وتركزت الغارات العنيفة على معسكر ومقر التموين العسكري في منطقة عصر ومقر صندوق النظافة ومستودعات المؤسسة الاقتصادية بشارع الستين الجنوبي بمنطقة عطان.
 

وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المناطق المستهدفة، إثر الانفجارات التي هزت المناطق المحيطة بها. كما استهدف طيران التحالف، عصر أمس، معسكر جبل النهدين المطل على دار الرئاسة.

واستمرت، أمس، وحدات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بإسناد قوات التحالف في خوض مواجهات، وصفت بالعنيفة، مع ميليشيات الحوثي وصالح قرب سد مأرب التاريخي بمحافظة مأرب، وأسفرت عن مقتل 18 من الميليشيات، بعد أن تمكن الجيش الوطني من السيطرة على مرتفعين في مدخل منطقة صرواح.
وصاحبت تلك المواجهات غارات جوية لطيران التحالف، استهدفت تجمعات ومواقع للميليشيات في منطقة الجفينة وجبل البلق جنوب غربي المحافظة.
وتحدثت مصادر قبلية عن استمرار المواجهات في محيط تبة المصريين وتبة المقهوي وذات الراء والجفينة، فيما تبادلت وحدات الجيش الوطني والميليشيات القصف المدفعي وسط الاشتباكات العنيفة بمنطقة ذات الراء.
وشنت مقاتلات التحالف، أمس، غارات متفرقة على تبة المصريين وذات الراء والطلعة الحمراء والجفينة، في حين ضرب طيران التحالف العربي، مساء الخميس، بأربع غارات الطريق الواصل بين خولان ومأرب بمديرية خولان/محافظة صنعاء في منطقة الوتدة، ما أدى إلى أضرار بالغة في الطريق.
وتحدثت مصادر محلية عن تمكن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمحافظة مأرب مسنودة بقوات التحالف الوطني من السيطرة على معسكر الماس الاستراتيجي بعد معارك شرسة ـ أمس، وكذلك سقوط مفرق الجوف.
ووفقاً لمصدر قبلي تمكنت المقاومة، مغرب أمس، من السيطرة على مدخل منطقة صرواح، فيما القتال على أشده في محيط السد.
وفي تعز، شن طيران التحالف، غارات جوية على ميليشيات الحوثي وصالح في معسكر الدفاع الجوي، غرب مدينة تعز ومناطق المطار القديم وجبل الوعش والزنوج، وحدائق الصالح بالضباب، بالتزامن مع تصدي المقاومة لهجمات شنتها الميليشيات في منطقة ثعبات والدحي.
وتحدث مصدر في المقاومة عن قتلى وجرحى في عملية نوعية للمقاومة، استهدفت طقماً لميليشيا الحوثي والمخلوع بالحوبان.
وفي محافظة البيضاء، استهدف طيران التحالف مواقع عسكرية للميليشيات في مديريات مكيراس والصومعة وذي ناعم، في حين هاجمت القوات الشرعية المتمردين في جبل المعينة والحجلة، ما أسفر عن سقوط عدد من متمردي الميليشيات، وفق مصدر عسكري تحدث عن تقهقر الميليشيات في مناطق عدة من محافظة البيضاء، تحت ضربات المقاومة وغارات التحالف.
واستمرت مقاتلات التحالف، أمس، في شن غاراتها على منشآت مدنية يستخدمها الحوثيون مقرات لهم على منطقة املح بمديرية الحشوة، ومنازل قيادات في جماعة الحوثي بمحافظة صعدة. كما استهدفت منطقة القلعة في مركز مديريه رازح بغارتين.
 
الرئيس هادي يضع اللمسات الأخيرة لخطة اقتحام صنعاء

التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في الرياض، الخميس، محافظ صنعاء هادي عبدالقوي أحمد عباد شريف لوضع اللمسات الأخيرة المتعلقة بخطة اقتحام صنعاء وتحريرها من قبضة الميليشيات الانقلابية.

 

 
وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن هادي شدد على الاستعدادات اللازمة لمعركة تحرير صنعاء، متوعداً ميليشيات الانقلاب بتلقينها هزيمة تليق بها وتعيدها إلى كهوف «مران» في صعدة ذليلة مدحورة.
يذكر أن قوات التحالف والجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية مدعومة ب«الأباتشي» باتت على بعد أقل من 60 كيلومتراً من صنعاء بعد سيطرتها على مواقع استراتيجية في مأرب والجوف

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *