التخطي إلى المحتوى
اعتقال ضباط وجنود في معسكر “48” حرس جمهوري

بوابة حضرموت / عكاظ

11

 

 

أفاد مصدر عسكري، أن قيادة معسكر «48» التابع لقوات الاحتياط «الحرس الجمهوري سابقا»، أصدرت أوامر باعتقال كل من يرفض الذهاب للقتال في مأرب مع الحوثيين، وهو ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الجنود الرافضين للقتال وقيادتهم، جرح خلاله بعض الأفراد واعتقل آخرون.

 

 

 

واشار المصدر الذي رفض ذكر اسمه، إلى أن عددا من الجنود التابعين لقوات الاحتياط، طلب منهم الحضور الى المعسكر تحت ذريعة وجود لجنة لتسليم رواتب شهر أغسطس الماضي، لكنهم فوجئوا بجنود آخرين أحاطوهم من كل الاتجاهات، وطلبوا منهم تسليم أسلحتهم ودخول السجن، للنظر في شأنهم وأسباب رفضهم الذهاب الى مأرب للقتال في صفوف الانقلابيين.

 

وتحدث أحد الجنود مؤكدا رفضه وزملاءه الذهاب لمشاركة المتمردين في حربهم ضد الشعب اليمني، كما رفضنا دخول السجن أو تسليم أسلحتنا، وقال إنهم فعلوا ذلك بزملاء سابقين لهم قبل نحو شهرين، ولا نعلم مصيرهم حتى الآن. وأضاف إنه جرت محاصرتهم وإطلاق النار عليهم بشكل عشوائي، ما أدى الى اصابة ثلاثة واعتقال عشرة آخرين.

 

 

 

وقد احتل الحوثيون منذ 21 من سبتمبر من العام الماضي، كل مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء بما في ذلك المعسكرات، وبدأوا يجندون موالين لهم ويدربونهم قبل ارسالهم إلى جبهات القتال التي يخوضونها ضد المقاومة الشعبية والجيش الوطني.

 

 

 

 

وتدور معارك منذ أشهر على تخوم محافظة مأرب شرقي البلاد، لكن شراسة المقاومة المسنودة بوحدات من الجيش الوطني إلى جانب اسناد جوي وبري من قوات التحالف العربي حالت دون سيطرة الحوثيين على المحافظة.

 

 

 

 

وشهدت الأسابيع الماضية، وصول المئات من العربات العسكرية الحديثة والتي بدأت تتجمع في أحد مناطق بمأرب استعدادا لخوض معركة تحرير أجزاء من المحافظة تخضع لسيطرة الحوثي، ومن ثم التوجه إلى العاصمة صنعاء التي لا تبعد سوى 170 كيلومترا إلى الغرب من مأرب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *